«فكر16» يناقش تحوّلات المنطقة العربية ومستقبلها يعقد بعنوان «تداعيات الفوضى وتحديات صناعة الاستقرار»

الأحد, February 25, 2018
كاتب المقالة: 

أعلنت مؤسسة الفكر العربي «فكر»، عقد مؤتمرها السنوي الـ16 تحت عنوان «تداعيات الفوضى وتحديات صناعة الاستقرار»، وذلك خلال الفترة بين 10 و12 أبريل (نيسان) المقبل في دبي، تحت رعاية الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وقالت مؤسسة الفكر العربي إنها «تهدف من خلال مؤتمرها إلى توفير فرصة استراتيجية للمشاركين، من أجل التحاور والتبادل العميق للأفكار والخبرات، في محاولة للتصدّي للتحديات الراهنة التي تواجه الوطن العربي، وكذلك لبحث السياسات البنّاءة اللازمة لإيجاد الحلول ورسم خطّة عمل مستقبليّة، تُسهم في بناء الاستقرار في دُوله ومجتمعاته».
ويشكّل المؤتمر منصة تجمع مسؤولين رفيعي المستوى، وقادة فاعلين من القطاعين العام والخاص، ومفكّرين، وصنّاع قرار، واستراتيجيّين، وممثّلين عن منظّمات المجتمع المدنيّ، ونخبة من كبار رجال الثقافة والفكر والإعلام والخبراء والشباب. وتنعقدُ خلال المؤتمر جلسات عامّة وجلسات متخصّصة متزامنة. وسيتمّ تكريم الفائزين بـ«جائزة الإبداع العربي» و«جائزة مسيرة عطاء» خلال حفل عشاء خاص في اليوم الثاني من أعمال المؤتمر.
ومن المقرر أن تعقد 4 جلسات عامّة حول «دور القوى الدوليّة»، و«دور المنظّمات الإقليمية والدولية»، و«سُبُل صناعة الاستقرار»، و«أنشطة البحث العلمي والتطوير التكنولوجي والابتكار في الدول العربية، وإسهامها في التنمية الشاملة والمستدامة وصناعة الاستقرار».
وفي هذا الإطار، يهدف مؤتمر «فكر16» إلى فحص وتحليل عناصر هذه الحالة على المستوى الكوني، وبحث تأثيراتها وتداعياتها على الدول العربيّة، واقتراح سبل التعامل معها وصناعة الاستقرار
مع التأكيد على أنّ تعبير الاستقرار في هذا الشأن لا يعني الجمود أو الحفاظ على الأوضاع القائمة، وإنما اتباع السياسات وبناء المؤسّسات التي تحقّق التطوّر المنظّم، وتستجيب للمطالب بما يضمن تحقّق السلم المجتمعي.
وستعقد أيضاً 7 جلسات متخصّصة متزامنة تتعلّق بـ«الفقر والتفاوت والبطالة»، و«اختلال آليّات العمل السياسي»، و«التدخّلات الخارجيّة»، و«التطرّف والإرهاب»، و«الإعلام»، و«الميديا الجديدة ووسائل التواصل الاجتماعي»، و«التربية والتعليم والثقافة». ويختتم المؤتمر بجلسة حول «الإنسان العربي الجديد شرطٌ وضمانةٌ للاستقرار المُستدام».
وتطلق مؤسّسة الفكر العربي عشيّة انعقاد مؤتمر «فكر16» التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية، الذي يصدر هذه السنة تحت عنوان «البحث العلمي والتطوير التكنولوجي والابتكار في الدول العربيّة، وإسهامها في التنمية الشاملة والمستدامة»، وذلك في حفل خاص.
ومن المتوقع أن يشارك في المؤتمر أكثر من 600 شخصيّة من رؤساء الدول، ونخبة من صنّاع القرار والمسؤولين والمفكّرين والمثقفين والباحثين والخبراء، والمندوبون عن هيئات القطاعين الخاص والعام، ومنظمات واتحادات ومجالس وزاريّة، ومنظّمات المجتمع المدني ومراكز الدراسات والأبحاث والهيئات الإعلامية والشباب العربي، فضلاً عن ممثّلين عن الاتحادات والمنظّمات الدولية ذات الصلة.
ويسعى المؤتمر إلى استقطاب الدعم اللازم من مختلف الجهات المعنيّة في الوطن العربي والعالم، لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لمؤسسة الفكر العربي، التي ترمي إلى إحداث نقلة نوعيّة في الفكر الثقافي والاجتماعي العربي، وتحقيق التنمية المستدامة القائمة على قواعد راسخة من القيم الإنسانية الراقية.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.