أم القرى (مؤتمر النهضة الإسلامية الأول)

الخميس, September 3, 2015
كاتب المقالة: 

مؤتمر ثقافي متخيل دعا له عبد الرحمن الكواكبي؛ لفيفاً من المفكرين والمصلحين من أنحاء العالم الإسلامي، واختار له أم القرى مكاناً لانعقاده، لمِا رأى من محوريتها ومكانتها المقدسة في نفوس المسلمين؛ تهوي إليها أفئدتهم، وحدد له يوم الإثنين الخامس عشر من ذي القعدة 1316هـ الموافق للثامن والعشرين من آذار (مارس) 1899م موعداً لبدء انعقاده، مغتنماً بذلك فرصة موسم الحج الذي يأتي إليه الناس كل عام من كل فج عميق، ليكونوا شهوداً عليه، وحملةً لرسالته.

وقد وضع الكواكبي لمؤتمره جدول أعمال غني، بعد رحلة طويلة قام بها لاستطلاع آراء المسلمين، والتعرف على مشكلاتهم وسر تخلفهم. فانعقدت لمناقشتها اثنتا عشرة جلسة، خرجت في جلستها الختامية المنعقدة يوم الإثنين 29 ذي القعدة بتوصيات مهمة، وبتأسيس (جمعية تعليم الموحدين)، وإقرار قانونها الأساسي، وتشكيل اللجان الموكلة بمتابعة تنفيذ القرارات حتى تحقيق النهضة الإسلامية العلمية والأخلاقية الشاملة.

.. وأن يمضي قرن ونيف على هذا المؤتمر المتخيل، الذي استعرض مشكلات المسلمين وسبل إنهاضهم من كبوتهم، من دون أن ينعقد هذا المؤتمر على أرض الواقع، فيتعطل الجانب الأبرز والأهم من مقاصد الحج، وهو ما أشار إليه الله تعالى وقدَّمه {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ } [الحج: 22/28] ؛ مسألة تستدعي التأمل والنظر.

المصدر: 
دار الفكر-كتاب وللحج مقاصد لو نجتهد لتلبيتها!!
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.