أول صالون أدبي متخصص بالرواية في الكويت

الاثنين, February 26, 2018
كاتب المقالة: 

هل بدأ عصر التخصص الأدبي يظهر على الساحة الثقافية فيما يخض المنتديات،وهل سيعزل هذا التخصص كل أصحاب جنس أدبي إلى ركن خاص بهم؟في الكويت يبدو أن هذا العصر قد بدأ بالظهور فعلياً، فبعد أن اتخذ الشعراء بيتاً لهم في رابطة الأدباء، قرر الروائيون أن يكون لهم بيتهم أيضاً، ولكن أطلقوا عليه اسم «الصالون»، على غرار مسميات الصالونات الأدبية، ولكن الأخيرة كانت شاملة وعامة لكل أنواع الأدب. وبذلك يكون الصالون الروائي الجديد، الذي ترأسه الروائية مريم الموسوي، هو أول صالون متخصص في الرواية في الكويت التي تشهد الكثير من الملتقيات الثقافية، منها ما يتبع مؤسسات رسمية، والآخر أسسه أفراد إما في بيوتهم وإما في المقاهي.
وكي نعرف مدى حاجة الساحة الثقافية في الكويت إلى صالون متخصص في الرواية، علينا أن نقرأ المشهد الروائي أولاً، فقد شهدت الكويت حضوراً لافتاً في السنوات العشر الأخيرة، وحسب صاحب دار نشر هو عبد الوهاب السيد، الذي يكتب الرواية أيضاً، فإن أكثر المبيعات تكون لصالح الرواية. ويمكن أن نؤرخ للرواية في الكويت بفترتين زمنيتين: قبل التسعينات وبعدها، فقبل التسعينات كان عدد الروائيين قليلاً جداً قياساً إلى الباب الذي انفتح على اتساعه بعد التسعينات، ودخلت مجموعة شبابية هائلة من الجنسين إلى عالم الرواية، كما تمكنت الرواية الكويتية من الحصول على جوائز رفيعة مثل جائزة «بوكر» من خلال الكاتب سعود السنعوسي، إضافة إلى جوائز أخرى محلية وعربية، ونشطت الدورات المتعلقة بالكتابة الروائية بشكل غير مسبوق. كل هذا الزخم جعل من إنشاء صالون متخصص في الرواية أمراً مشروعاً، بل ربما حاجة ضرورية لتنمية القدرات وصقلها.
مريم الموسوي رئيسة صالون الرواية تجد مبررات مقنعة لانتشار الفن الروائي فتقول: «الرواية هي الشكل الأكبر من النثر الذي يفحص فيه المؤلف حتى النهاية وعبر ذوات تجريبية (الشخصيات) بعض الجوانب الوجودية، ففي الرواية يتم انتقاء أكثر الكلمات دقة وأشد الجمل عمقاً لتحاكي سلسلة من الأحداث تمر بها شخصيات متعددة يتفاعل كل منها تبعاً لحالته النفسية والخبرات السيكولوجية التي مرّ بها».
وتضيف: «الرواية ليست مجرد حكاية قد يتصارع فيها الخير والشر وينتصر أحدهما على الآخر... إنها دراسة لأعماق النفس البشرية ورسالة ثائرة على الظلم، وفلسفة وجودية... الرواية هي المحرّك لأسئلة خامدة في رؤوسنا... ولكل قارئ الحق في تأويلها مستنداً إلى رؤيته وزاويته الخاصة... من هذا المنطلق يسعدني أن أتاحت لنا رابطة الأدباء الكويتيين الفرصة لإقامة (صالون الرواية) الذي نستطيع من خلاله التعرف على أفكار الكاتب المُختبئة خلف الكلمات، ومناقشتها مع وجهة نظر القارئ ورؤيته... الأمر الذي يفتح مجالاً لتوسعة الأفق وتنمية الخيال لدى القارئ والكاتب معاً»
وتشرح مريم الموسوي أهداف الصالون: «صالون الرواية يهدف إلى تطوير الأقلام الشبابية من خلال إقامة دورات تدريبية وورش عمل فيما يخص كتابة الرواية، كما نحاول تطوير مهارة القراءة التحليلية، وذلك بإقامة حوارات مفتوحة مع أبرز الروائيين والاستفادة من خبرتهم وتجربتهم في الكتابة».

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.