اتحاد كتاب المغرب... في مهب الصراعات حالة «الاحتقان» و«الفوضى» طبعت المؤتمر الـ19 في طنجة

الأربعاء, July 4, 2018
كاتب المقالة: 

أكدت حالة «الاحتقان» و«الفوضى» التي طبعت جلسة افتتاح المؤتمر الوطني التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب، أخيراً، بطنجة، أن أوضاع هذا الإطار الذي تأسس قبل أكثر من نصف قرن ليكون «منظمة ثقافية جماهيرية مستقلة»، مشكلاً بذلك أكبر تجمع للكتاب المغاربة، تستدعي أكثر من وقفة للتأمل، وأن بيته - كما رأى عدد من كتاب وكاتبات المغرب في تفاعلهم مع الحدث «أصبح متصدعاً، تحكمه الصراعات». وهو معطى أكدته، وإن بشكل محتشم، مضامين بيان المكتب التنفيذي للاتحاد، الذي تحدث عن عقد مؤتمر وطني استثنائي للاتحاد خلال ستة أشهر، تُحتسب من نهاية شهر سبتمبر المقبل، مع تعيين لجنة من بين المؤتمرين، مكوَّنة من خمسة عشر عضواً، تُناط بها مع المكتب التنفيذي مهمّة الإعداد الكامل للمؤتمر الاستثنائي المقبل، وتنظيمه في «مناخ ملائم، يترجم تطلّعات المنتسبين لهذا الإطار الثقافي الوطني العتيد»، و«وضع مصلحة الاتحاد فوق أي اعتبار ذاتي، أو حساب شخصي، حفاظاً على مكانته الرمزية، ووضعه الاعتباري داخل المجتمع»، و«تجاوُز كل الأسباب والمعيقات والأعطاب التي كانت وراء تعليق أشغال المؤتمر الوطني التاسع عشر، مع تحميل كامل المسؤولية لكل من يسعى إلى الإجهاز على منظمتنا».

ولم يستعرض بيان المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب تفاصيل ما حدث في طنجة، مكتفياً بالاعتذار لرموز الاتحاد ورواده الحاضرين عما حدث من «تشويش حال دون تكريمهم»، داعياً الجميع إلى «مزيد من الالتفاف حول منظمتهم، وحمايتها من كل أسباب التصدع والتفرقة والهدم»، مشيراً إلى أن أشغال المؤتمر قد «عُلّقت» جرّاء «خلافات طارئة، اقتضت ترجيح منطق الحكمة والتبصر، حفاظاً على استمرارية منظّمتنا العتيدة، وحياديتها ووحدتها».

المؤكد أن المؤتمر الوطني التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب، الذي نظم بعد تأجيل، لتعلق أشغاله بعد شد وجذب، مع أنه رفع شعار «نحو أفق تنظيمي وثقافي جديد»، على أمل أن «يعكس جانباً من الأفق المستقبلي لاتحاد كتاب المغرب، ويستجيب له، تنظيمياً وثقافياً، في ضوء التحولات المقبلة التي ستطال بنيته التنظيمية والثقافية»، لم يكتب له أن يكون لحظة لقاء وتوافق حول الأفق المستقبلي للاتحاد، حيث إن «كرة النار التي انقذفت في مؤتمر طنجة لم تخفت»، كما كتب الكاتب والإعلامي الطاهر الطويل، بعد أن «انتقلت إلى تدوينات الكثير من الكتّاب في (الفيسبوك)، التي أخذت ترثي حال الاتحاد، وتندب مآله المنحط ومرآته المهشمة».

وهكذا، وفيما رأى مشاركون أن ما حدث في مؤتمر طنجة، الذي كان «صعباً صاخباً مشحوناً»، هو «تدبير الاختلاف بطرق مختلفة»، كتب الشاعر عبد الرحيم الخصار، مثلاً، أن «مشكلة اتحاد كتاب المغرب في الفترة الأخيرة هي مشكلة واضحة، تشبه ما يقع في أي مؤسسة عربية داخل أي مجتمع عربي، علاقته الوحيدة بالحداثة هي أنها تُرفع كشعار كاذب فقط. المشكل هو حب السلطة والمادة، والقيام بأي شيء من أجل عدم التخلي عنهما. وعليه، فالكارثة هي حين يكون الطموح من داخل الثقافة طموحاً عقارياً واقتصادياً، لا ثقافياً».

من جهته، تناول القاص أبو يوسف طه أوضاع اتحاد كتاب المغرب من وجهة نظر، واعتبر أن «الكتاب الذين يصرون على إعادة اتحاد الكتاب إلى سكته الأولى، حيث كانت ميزته الأساس الاستقلالية، والدفاع عن الحداثة، فاتهم أن الآيديولوجيات كانت قاعدة أساس في التصورات والأهداف، كما تغاضى بعضهم عما كان سائداً من تعصب للولاءات، مما نجم عنه الإقصاء، وغمط حق الكثيرين الذين ظلوا على الهامش».

والآن، يضيف أبو يوسف طه، «ما يسود الاتحاد كان وليد دنوه من السلطة، واستئثار بيّن بالمنافع، إسوة بما عليه وضعية الهيئات الحزبية والمنظمات الثقافية التي توالدت بشكل مطرد. الآن، أصبح الاتحاد يتحرك في إطار التلاؤم والمواءمة، على حساب تاريخ من المعارضة ظل يمارسها مستظلاً بالحماية التي تآكلت على نحو متدرج. وهذا يطرح تساؤلات جذرية حول نوعية الموقع الذي يجب أن يشغله الكاتب، وما هي الأدوار العملية المنوطة به، في مجال محلي يتطور بتؤدة، وتتجاذبه خيارات متعددة، ومجال عالمي موسوم بعولمة وضعت القيم التقليدية للتعايش موضع امتحان عسير، هذه جانبية من حيث الفعل الثقافي الاجتماعي، وهذا لا يمس الفعل الإبداعي الفردي الذي يجب تواصله باستمرار».

حالة «التصدع» و«التفرقة»، التي تأكدت خلال مؤتمر طنجة، ستعبر عنها ورقة حملت عنوان «نحو مؤتمر استثنائي لاتحاد كتاب المغرب.. توضيحات لا بد منها حول ما جرى»، حررها كل من عبد الصمد بلكبير عضو اتحاد كتاب المغرب، وحسن نجمي الرئيس الأسبق للاتحاد، وتحدثا فيها، بتفصيل، عن مؤتمر طنجة، معتبرين أن «كل شروط عقده الاستثنائية كانت تقتضي عقده في دورة استثنائية، لا عادية».

ودعا الكاتبان، في سياق التحضير الجماعي والتوافقي للمؤتمر الاستثنائي المقبل، إلى «حماية الأفق الديمقراطي داخل اتحاد كتاب المغرب، وصيانة ميثاق شرفه وخطه الوطني وخياراته الأساسية»، والتوقف عن «كل ما من شأنه أن يشوش ويعرقل هذاَّ المسعى، ويتعبأ الجميع لإنجاحه، ويقع الاقتصار على الحد الأدنى لإدارته»، وذلك «إنقاذاً لتعطيل أو حتى انشقاق الاتحاد، وحلاً وسطاً»، قضى، من جهة، بـ«إعلان فشل تجربة الاستئثار والانفراد، وحتى الانحراف السابق لمسار الاتحاد (ثقافياً وتنظيمياً وأخلاقياً)، وهزيمة الرهان على إعادة إنتاج المهزلة - المأساة، غير المأسوف على انصرامها»، و«الامتناع المتعقل والوحدوي من قبل المؤتمرين عن إقصاء المتورطين، وإقالتهم، وانتخاب قيادة بديلة عنها، قد تكون هي الأخرى إقصائية وغير توحيدية. وقد تؤدي بطرف أو أطراف أخرى إلى الوقوع في جريرة التشقيق، وربما التشتيت»، و«فتح أبواب المستقبل على أفق استرجاع الثقة والوحدة والأمل، وإعطاء الفرصة للجميع لتصحيح المواقف والتحالفات والمسلكيات والرهانات، والعودة إلى المساهمة في تقوية الاتحاد والمحافظة على إرثه، وعلى مصداقيته، وعلى ارتباطه بقضايا الشعب والوطن والتقدم والديمقراطية؛ القضايا التي تندرج ضمن انشغالات والتزامات الكتاب والشعراء والمفكرين المغاربة الأساسية».

وتعليقاً على كل هذا الجدل الذي يحيط باتحاد كتاب المغرب بشكل خاص، ويرخي بظلاله على المشهد الثقافي بشكل عام، قال لنا الدكتور إدريس الكنبوري، وهو باحث وروائي، إن «الواقع الملموس اليوم في المغرب أن هناك تراجعاً كبيراً لدور المثقف وصورته»، وأنه «بسبب التحولات في حقل التواصل والإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، وعدم قدرة المثقف المغربي على مسايرة هذا التحول، حصل خفوت في دوره وصورته لدى الرأي العام».

ورأى الكنبوري أن «المثقف في المغرب ما زال مشدوداً إلى الحقبة التي كانت فيها الأحزاب السياسية تسيطر على طبقة المثقفين من خلال اتحاد كتاب المغرب، حيث كان التقاطب قوياً بين حزبين رئيسيين فيه، هما الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب الاستقلال، فلم يكن ممكناً أن يأتي رئيس الاتحاد من خارج هذين الحزبين، وأعتقد أن الاستثناء الوحيد الذي حصل هو رئاسة الاتحاد من طرف الفيلسوف المغربي محمد عزيز الحبابي».

واليوم، يضيف الكنبوري، فـ«مع تراجع الأحزاب، تراجع الاتحاد، وانتقل من الخضوع للأحزاب إلى الخضوع للسلطة، فتحول إلى مسخ ثقافي في بلد يتزايد فيه الطلب على دور المثقفين بسبب الأزمات وغياب الرؤية السياسية والثقافية للإصلاح والتغيير»، مشدداً على أنه «كان على المثقفين أن يكونوا قاطرة الإصلاح في مرحلة تراجع دور الأحزاب السياسية، وأن يكونوا طليعة الاقتراح والمبادرة، ولكن حالة التشتت التي يعيشها المشهد الثقافي، وتراجع اتحاد الكتاب عن تمثيلية جميع المثقفين، وفقدانه للشرعية لدى المثقف المغربي، لم يتمكن المثقفون من القيام بالدور المطلوب منهم».

وعن الذي يتعين القيام به لـ«إصلاح أمور» اتحاد كتاب المغرب، و«تجاوز عثراته التنظيمية»، قال الكنبوري: «اليوم، ومع ما حصل داخل مؤتمر الاتحاد في طنجة، أعتقد أن الاتحاد إذا أراد فعلاً أن ينتقل إلى مرحلة جديدة، وأن يستعيد عافيته، عليه أن يفتح استكتابات في أوساط المثقفين لمعرفة وجهات نظرهم، وفتح حوار وطني بين المثقفين حول واقع ومستقبل الثقافة المغربية من أجل الخروج بخلاصات، شرط أن تتحول إلى التنفيذ».

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.