اطفال مع الرسول صلى الله عليه وسلم

السبت, January 9, 2016
كاتب المقالة: 

نقرأ من الكتاب:ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا.. ذلك من عنوانات النبوة التي جاء بها رسول الإنسانية محمد بن عبد الله  وقد بعثه الله رحمة مهداة.

كانت له مواقف رائعة من الطفولة، يتحبب إليها، ويعيش مع الصغار يوجههم ويعلمهم، يضمهم إليه، يقبلهم، يمسح على رؤوسهم، يمازحهم، يبش لهم ويبتسم، يحملهم على كتفيه أو يردفهم معه على دابته. يعطيهم من الهدايا إذا جاء فيها ما يناسبهم، لا يعنف عليهم إذا أخطؤوا؛ بل يرشدهم بالطريقة المناسبة، يخصهم ببواكير الثمار حين تُقدَّم إليه، قبل أن يأكل منها الآخرون.. إنه يهيئهم لمستقبل يحملون فيه المسؤولية.

وما ذلك إلا لأن رسول الله  كان عظيماً في كل أمور الحياة.. يتصرف في كل حالة بما يناسبها..

في هذا الكتاب نماذج من سير الأطفال الذين رأوا رسول الله ، مما استطعتُ جمعه من المتناثر في كتب السيرة النبوية والأحاديث الشريفة. تقدم جانباً من حياة الأطفال مع النبي عليه الصلاة والسلام، صغاراً في أول أعمار الطفولة، وكباراً في أواخرها. وتعطي صورة يحسن أن يحتذيها الآباء في تعاملهم مع أبنائهم ليكونوا أفراداً صالحين في المجتمع، كما صار هؤلاء الأطفال عظماء أعلاماً فيما بعد.

 

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.