اعلان الفائزين في الدورة 11 من «الشيخ زايد للكتاب»

الاثنين, April 3, 2017
كاتب المقالة: 

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب اليوم أسماء الفائزين في دورتها الحادية عشرة 2016-2017، حيث فازت «مجموعة كلمات» بجائزة «النشر والتقنيات الثقافية»، و الكاتب اللبناني عبّاس بيضون بجائزة «الآداب» عن روايته «خريف البراءة»، والمفكر السّوري محمد شحرور بجائزة «التنمية وبناء الدولة» عن كتابه «الإسلام والإنسان - من نتائج القراءة المعاصرة».

فازت الكاتبة الكويتية لطيفة بطي بجائزة «أدب الأطفال والناشئة» عن كتابها «بلا قبعة» وفاز الباحث والمترجم اللبناني زياد بوعقل بجائزة «الترجمة» عن كتاب «الضروري في أصول الفقه لابن رشد» والذي نقله للفرنسية، و فاز الباحث العراقي سعيد الغانمي بجائزة «الفنون والدراسات النقدية» عن كتابه «فاعلية الخيال الأدبي» كما فاز الألماني ديفيد فيرمر بجائزة «الثقافة العربية في اللغات الأخرى» عن كتابه «من فكر الطبيعة إلى طبيعة الفكر».
وقال الدكتور علي بن تميم أمين عام الجائزة «تميزت مواضيع الإنجازات الإبداعية الفائزة للدورة الحالية بمعالجتها القضايا الملحة التي نعايشها في وقتنا الراهن كالمواطنة والنص الديني والفلسفة العربية والتكنولوجيا والإرهاب، فالفائزون استحقوا الفوز عن جدارة لما لأعمالهم من أثر مهم في الارتقاء بالثقافة والحياة الاجتماعية العربية». وأضاف: «كما تتقدم الجائزة والهيئة العلمية ومجلس الأمناء بالشكر لكل من تقدّم للمشاركة في دورتها الحالية وتتمنى من المرشحين الذين لم يتسنّ لهم الفوز بالترشح مرة أخرى في الدورات المقبلة».

وجاء في حيثيات فوز «مجموعة كلمات» التي أسستها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، أنها دار النشر الأولى في الإمارات المختصة في إصدار وتوزيع كتب قيّمة للأطفال باللغة العربية وإنتاجها وفق المعايير العالمية. أصدرت «كلمات» عشرات الأعمال المميزة، بالإضافة إلى كتب ذات أفكار حيوية وأخرى تتضمن بعض الأساطير التراثية القديمة. تتميز «كلمات» بتصاميمها الخلاقة ورسوماتها اللافتة للأنظار والمضمون الهادف والمبتكر في الكتب الصادرة عنها. وهي تصدر عن مشروع معرفي يهدف إلى تشييد أفق حضاري متفتح ومستنير، بعيداً عن التعصب وأحادية المنظور.
أما رواية عبّاس بيضون، فتتناول موضوع الإرهاب على نحو متميز، فقد جعلت الرواية موضوعها الاختلاف بين أب إرهابي يتسلط على إحدى القرى ويفتك بأهلها وبين ابن متسامح يطمع أن يعيش الحب وأن يستمتع بالحياة، ويتحول الاختلاف بينهما إلى خلاف يصل حد القتل، والرواية تنطوي على إمكانات سردية متميزة كالانتقال بين الضمائر في السرد، إضافة إلى البناء الرمزي للعمل حيث ترمز القرية إلى معظم البلدان العربية كما تأتي لعبة الأسماء الرمزية في الرواية تأكيداً على هذا البناء.
أما بالنسبة إلى فوز د. محمد شحرور فقد تناول كتابه الأسس الثابتة للإسلام كالإيمان والمواطنة والولاء، ويمثل الكتاب لوناً من إعادة اكتشاف النصوص في ضوء مفاهيم جديدة كالحرية والمواطنة والإيمان والإسلام بعيداً عن مفهوم الصراع والاختلافات التي قادت إلى تصورات مشوهة عن الإسلام.
‎ومنحت الجائزة للكاتبة لطيفة بُطي نظراً لما يتمتع به عملها من خيال واسع ولغة رشيقة مشوقة تحفز على الإبداع والتفكير، وتدعو إلى تقبل الاختلاف وعدم قبول الأفكار الجاهزة والنمطية دون إعمال الفكر فيها، كما يحفّز الكتاب الأطفال على التواصل مع جمال الطبيعة وسحرها.
‎وذهبت الجائزة إلى زياد بوعقل الذي بذل مجهوداً واضحاً في تقريب كتاب عن علم أصول الفقه الإسلامي إلى قارئه الفرنسي، حيث خصّ تعابير ومصطلحات قرآنية وفقهية وفلسفية بمقابلات لها في الفرنسية. ولا شكّ أن إدراك هذه الغاية أضاف إلى قيمة الكتاب المعرفية قيمة تواصلية هدفها الانفتاح على الآخر في لغة زمننا. ولهذا فإن الكتاب يسهم في التعريف بالمتن الرشدي لدى الباحثين بالفرنسية في الفلسفة العربية ويشجع على استيعابها والحوار معها.
وحصل سعيد الغانمي، على الجائزة نظراً لأن دراسته تعالج موضوعاً نقدياً دقيقاً هو دراسة نصوص الأساطير والفلسفة والتاريخ القديم في بلاد الرافدين ومحاولة البحث عن البلاغة المعرفية التي توجد في تلك النصوص، كما أن موضوع الكتاب يقع بين تخصصات مختلفة فلسفية وأسطورية وأثرية وتاريخية قديمة، وقد استعانت الدراسة بمرجعيات متعددة، ووظفت مجموعة كبيرة من المصطلحات والمناهج النقدية الحديثة على نحو منهجي سليم.
‎أما دافيد فيرمير فقدم دراسة فلسفية لفكر ابن باجة، تبرز بصورة تكاد تكون غير مسبوقة، فرادة هذا الفيلسوف الأندلسي ودوره في تعريف الثقافة الغربية والعالمية بفلسفة أرسطو لدى انبعاث الاهتمام بفكر المعلّم الأوّل اعتباراً من القرن الثالث عشر الميلادي. ذلك أنّ ابن باجة قد سبق ابن رشد ومارس تأثيراً كبيراً على من لحقه من الفلاسفة، بيد أنه ظلّ، في الغرب بخاصة، قابعاً في ظلّ وريثه العظيم. وإلى ما قام به من تحليل متعمّق لفكر ابن باجة على امتداد مئات الصفحات، قام فيرمير داخل كتابه هذا بوضع ترجمة إلى الألمانية لنصّ ابن باجة «كتاب النّفس» الذي يبرز فيه ارتباطه بالفكر الأرسطيّ من حيث جوانبه النفسيّة وسعيه إلى إرفادها بفكره الخاصّ. هكذا جمع فيرمير جهد الباحث والمفكّر ومؤرّخ الفلسفة إلى جهد المحقّق والمترجم.
‎وقد أعلن مجلس أمناء الجائزة في بيان سابق عن حجب الجائزة في فرع «المؤلف الشاب» لأن الأعمال المشاركة لم تحقق المعايير العلمية والأدبية ولم تستوف الشروط العامة للجائزة.
يذكر أن شخصية العام الثقافية سيتم الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة. وسيقام حفل تكريم الفائزين في 30 إبريل/‏‏نيسان 2017 خلال معرض أبوظبي الدولي للكتاب حيث يمنح الفائز بلقب «شخصية العام الثقافية» ميدالية ذهبية تحمل شعار جائزة الشيخ زايد للكتاب وشهادة تقدير بالإضافة إلى مبلغ مالي بقيمة مليون درهم، في حين يحصل الفائزون في الفروع الأخرى على «ميدالية ذهبية» و«شهادة تقدير»، بالإضافة إلى جائزة مالية بقيمة 750 ألف درهم.

المصدر: 
جريدة الخليج
موضوع المقالة: