افتتاح الدورة 25 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب

الجمعة, May 8, 2015
كاتب المقالة: 

افتتاح الدورة الخامسة والعشرين لمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب، بمشاركة 600 مثقف و500 عنوان.افتتح الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، اليوم الخميس، فعاليات الدورة الـ 25 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب. وتنظم المعرض هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة في مر كز أبو ظبي الوطني للمعارض ويستمر حتى 13 من شهر أيار/مايو الجاري. ويشارك في المعرض ألف و181 دار نشر تمثل 63 دولة، فيما بلغ عدد الناشرين الجدد 130 ناشرا. كما يشهد المعرض مشاركة عارضين لأول مرة من كل من كرواتيا ونيوزلندا وبولندا وكولومبيا وجورجيا. ويحتفي المعرض في دورته هذا العام بيوبيله الفضي من خلال شخصية المعرض المحورية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الاتحاد حيث يخصص له جناحا يوثق لحياته ومنجزاته ومواقفه بالصور النادرة والأفلام الوثائقية، فيما يناقش عدد من الذين عاصروا الشيخ زايد فكره في بناء الدولة والعلاقات الخارجية وتأسيس الإعلام من خلال جلسات حوارية مفتوحة طوال أيام المعرض. ومعرض أبو ظبي للكتاب الذي يعد امتدادا لمعرض الكتاب الإسلامي الذي تأسس عام 1981، يدخل ضمن سياسة الإمارة الثقافية المنفتحة على العالم التي تبنتها في السنوات الأخيرة، على غرار المتاحف والجامعات التي افتتحتها، أبرزها جامعة السوربون ومتحف اللوفر الفرنسي. إلى ذلك، فازت رواية "الطلياني" للكاتب التونسي شكري المبخوت الاربعاء بالجائزة العالمية للرواية العربية التي تعرف بجائزة "بوكر العربية" في دورتها الثامنة للعام 2015 في أبو ظبي. واختيرت الرواية الفائزة باعتبارها أفضل عمل روائي باللغة العربية نشر خلال الاثني عشر شهرا الماضية. وقال مريد البرغوثي، رئيس لجنة تحكيم الجائزة خلال الاعلان عن الفائز في حفل اقيم في أبو ظبي مساء الاربعاء "بداية شكري المبخوت كصاحب رواية أولى، مدهشة كبداية روايته ذاتها، مشهد افتتاحي يثير الحيرة والفضول، يسلمك عبر إضاءة تدريجية ماكرة وممتعة إلى كشف التاريخ المضطرب لأبطاله ولحقبة من تاريخ تونس". تدور أحداث الرواية في تونس، بطلها عبد الناصر الملقب بالطلياني بسبب وسامته. إلا أن الرواية ليست فقط قصته، إذ يستخدم الروائي تاريخ بطله في النضال السياسي ومغامراته العاطفية كخلفية لتأمل تاريخ تونس الحديث بكل تعقيداته، وخصوصا فترة الانقلاب الذي قام به زين العابدين بن علي على نظام الحبيب بورقيبه في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي. ولد شكري المبخوت في تونس العام 1962 وهو يقيم فيها. ويشغل منصب رئيس جامعة منوبة (شمال تونس). ومع ان "الطلياني" هي رواية المبخوت الأولى، إلا أنه أكاديمي وناقد معروف وله الكثير من الكتابات في النقد الأدبي. وحصل الفائز بالجائزة على مبلغ نقدي قيمته خمسون ألف دولار. وستترجم روايته إلى اللغة الإنكليزية. ويؤدي الفوز بالجائزة الى تحقيق مبيعات أعلى للرواية فضلا عن الحصول الكاتب على تقدير عالمي.

المصدر: 
i24
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.