القراء... لمن يقرأون؟ على المؤلفين أن يبحثوا عن أنفسهم بين سطور هذا التحقيق

الثلاثاء, January 3, 2017
كاتب المقالة: 

درجت العادة أن يُوجه السؤال إلى الكتّاب عن قراءاتهم، رغم أن الأدباء لا يكتبون لبعضهم، إنما يكتبون لأجل القارئ، لذلك فإن التوجه بالسؤال إلى القراء هو الأجدى لسببين، الأول أنهم هم الشريحة المستهدفة من هذا الكم من الإصدارات، والسبب الثاني أن رأي القارئ غالبًا يتحلى بالموضوعية نتيجة عدم وجود «غيرة الكار» التي قد تحرف الأدباء عن قول كلمة حق بكتاب منافس.لذلك من المشوق أن نعرف حصيلة القراء من الكتب التي قرأوها خلال عام 2016 فهم وحدهم مَن يرجح كتابًا على آخر.طرحت هذا السؤال على قراء مثقفين في مواقع التواصل الاجتماعي، ووجدت عدة أمور، منها أن بعضهم عاد بقراءاته إلى كتب من القرن الثامن الميلادي، مثل كتاب «كليلة ودمنة» الذي ترجمه ابن المقفع، والكثيرون أجمعوا على قراءة «قواعد العشق الأربعون»، رواية للكاتبة التركية إليف شافاك. وبعضهم ذكّرنا بالمجد الروائي للكاتب عبد الرحمن منيف، وكتب مصطفى محمود. ولكن هناك فئة كبيرة انغمرت في قراءة كتب جديدة عربية وأجنبية بكميات هائلة.وردتني مئات المشاركات التي لا تتسع لها مساحة النشر، لذلك حرصت على التنوع الجغرافي للمشاركين، كما حرصت على استبعاد الأكاديميين والمؤلفين قدر المستطاع.قارئة تدعى ديمة فهد فاجأتني بكم الكتب التي قرأتها: «في قلبي أنثى عبرية» لخولة حمدي، «الرمز» المفقود للكاتب دان براون، «ذات فقد» لأثير النشمي، «زيتون الشوارع» لإبراهيم نصرالله، «الفيل الأزرق» للكاتب أحمد مراد، «ذات» لصنع الله إبراهيم، «أصابع لوليتا» لواسيني الأعرج، «ثلاثية غرناطة» لرضوى عاشور، «يسمعون حسيسها» لأيمن العتوم، ثم وعلى حد تعبيرها: مع إعادة لكتب أحلام مستغانمي، وكم رواية للترفيه لأجاثا كريستي.

القارئة سجى المجيبل قالت: حاليًا أقرا «فيزياء الحزن» لغيورغي غوسبودينوف وقبلها قرأت ثلاثين كتابًا. القارئ ماجد الحاج قرأ «شيطنات الطفلة الخبيثة» لماريو بارغاس يوسا، بينما قرأ حازم محمد «رسالة التسامح» لفولتير، وقرأت لمى عمر كتاب «في فمي لؤلؤة» لميسون صقر، وقرأت الإعلامية مزون مرشد «بريد بغداد» لخوسيه باراس، و«ظل الأفعى» ليوسف زيدان. ولجوزيه ساراماغو قرأت «انقطاعات الموت» و«مسيرة الفيل والكهف» ورواية «عين الشرق» للكاتب إبراهيم الحبين. بينما قرأ الإعلامي وائل حميدي كتاب «حوار مع صديقي الملحد» لمصطفى محمود.

قارئة اسمها على «فيسبوك» سوزان، قالت بأنها قرأت «قراءة في تاريخ العنف المعاصر في الشرق الأوسط» لحميد بوزأرسلان، بينما قرأ سامر العاني عقيدة الصدمة لنعومي كلاين. أما جمال بيك فيقول: قرأت كتابا باللغة الإنجليزية مؤلفه شاكر غزال وهو شاب فلسطيني كندي يعمل في وكالة رويترز في نيويورك اسم الكتاب اعترافات طفل الحرب confession of a war childعلى غرار القارئة ديمة فهد، أمطرنا جمال المحمد بأربعة عشر كتابًا قرأها أذكر منها: ثلاثية غرناطة لرضوى عاشور، «عزازيل» ليوسف زيدان، «أحدب نوتردام» لفيكتور هوغو، «أرض النفاق» ليوسف السباعي، «أرض زيكولا» لعمرو عبد الحميد، و«رجال في الشمس» و«عائد إلى حيفا» لغسان كنفاني، و«قواعد العشق الأربعون» لإليف شافاك، و«أعلنت عليك الحب» لغادة السمان و«غريب في المجرة» لأحمد العمري وغيرها.. بينما قرأ محمد كردوش «حكومة الظل» لمنذر قباني، وعبد الله محمد «مراكب ذكرياتي» لعبد الرحمن العشماوي، ومها الشمري رواية «النهايات» للكاتب عبد الرحمن منيف، وإيبولا 76 لأمير تاج السر، تيتانيكات أفريقية لأبو بكر حامد كهال، وقرأت يارا مطر رواية «ريح الجنة» لتركي الحمد و«الرجال من المريخ والنساء من الزهرة» للطبيب النفساني جون غراي، و«العجوز والبحر» لأرنست همنغواي، و«الأسود يليق بكِ» لأحلام مستغانمي. وقرأت لارا عيزوقي «ألف شمس مشرقة» لخالد الحسيني، وهبة شاهر رواية «الحب في زمن الكوليرا» لغابريل ماركيز، وفاطمة العواك ديوان محمود درويش «لماذا تركت الحصان وحيدًا». زكريا مباركي قرأ رواية «ساق البامبو» للكاتب سعود السنعوسي، وقرا أكرم رشيد «طاقة الأورغون» للمؤلف علاء الحبي، رنيم عطاري قرأت «قوة التحكم بالذات» لإبراهيم الفقي. إسراء عطري قرأت رواية «سماء قريبة من بيتنا» للكاتبة شهلا العجيلي، وقرأ صبري شوقي «الإمتاع والمؤانسة»، لأبي حيان التوحيدي، وشيرين رفقي رواية «الحب المحرر» للكاتب فرنسين ريفرز، وهناء العلي «أنثى افتراضية» للكاتب فادي الخضير. وقرأت رضوى ديواني رواية «الطنطورية» لرضوى عاشور، بينما تقول حنين شويكة: قرأت ديوانا للشاعرة بتول القلا وهو أول ديوان شعر لها وعنوانه «بتوليات». وقرأ سحبان حرويل كتاب «وعاظ السلاطين» للكاتب الدكتور علي الوردي.ميادة إبراهيم قداح قرأت «عداء الطائرة الورقية» لخالد الحسيني، وقرأ عبد الستار الشيخ أحمد «الشرايين المفتوحة لأميركا اللاتينية» لإدوارد غاليانو. نبيل موصللي قرأ «عن شيء اسمه الحب» الكاتب أدهم شرقاوي.

حسين الجنيد قرأ «العاطفة والإبداع الشعري» لعيسى العاكوب. وقرأت ريم أحمد رواية «بينما ينام العالم» للكاتبة سوزان أبو الهوى. وقرأ أسعد اللايق رواية «مصائر» لربعي المدهون. وقرأت بانة عزيزي رواية «العطر» لباترك زوسكند، وصهيب الشكرجي رواية «القندس» للكاتب محمد حسن علوان، وجهاد الجزائري «الفتى المتيم والمعلم» للروائية التركية اليف شافاك. وقرأت رولا خريط كتاب «أهداف التغربب في العالم الإسلامي» لأنور الجندي. وقرأت رشا الحسين رواية «جوستين» لماركيز دو ساد، واعتدال كمال «الروح والجسد» لمصطفى محمود، وإيفين عبدو «ذاكرة الجسد» لأحلام مستغانمي، وسلوى العواك «أنا بخير» لريوهو أوكارو، وصفد عبد العزيز أعمدة الحكمة السبعة (مذكرات لورانس العرب) وكتاب الجنس الآخر (سيمون دي بوفوار) و«تطور الجدل بعد هيغل» لإمام عبد الفتاح إمام، بينما تقول هديل واعظ إنها قرأت «الركض وراء الذئاب» للكاتب علي بدر، وقرأت حياة آغي رواية «أحببتك أكثر مما ينبغي» لأثير عبد الله النشمي. في نظرة سريعة، نجد أن الرواية هي المهيمن الأكبر على ذائقة القراء، رغم بعض «اختراقات» من الأنواع الأخرى.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة