تخصيص اليوم العالمي للكتاب للمكفوفين وضعاف البصر

الثلاثاء, May 2, 2017
كاتب المقالة: 

       بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف لعام 2017، الذي صادف الثالث والعشرين من هذا الشهر، وهو يوم رحيل وليم شكسبير وميغل دي سيرفانتس، وجهت رينا بوكوفا، المديرة العامة لليونيسكو، رسالة قالت فيها إن «اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف يعتبر فرصة لتسليط الضوء على قدرة الكتب على تحقيق رؤيتنا للمجتمعات التي نأمل أن تكون شاملة ومتعددة ومنصفة ومفتوحة وتسمح بمشاركة جميع المواطنين».

وتم تخصيص هذا اليوم للاحتفال بالأشخاص المكفوفين أو ضعاف البصر، الذين يواجهون صعوبة في قراءة الكتب والمطبوعات الأخرى مما يعيق مشاركتهم بصورة فعالة وكاملة في المجتمع. ووفقاً للاتحاد العالمي للمكفوفين، تبلغ نسبة الكتب المتوفرة بطريقة بريل أقل من 10 في المائة فقط من أجمالي الكتب التي تُطرح في الأسواق كل عام، وتصل هذه النسبة إلى 1 في المائة في البلدان النامية. ووفقاً لاتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، دعت اليونيسكو للأخذ في الاعتبار حقوق واحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة، وتشجيع الاستخدام الفعال لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتاحة التي يمكن تكييفها لملاءمة احتياجاتهم.

وفي هذا السياق، نظمت اليونيسكو بالشراكة مع الاتحاد الوطني للتعليم وتطوير الكفاءات المهنية في مجال النشر والتوزيع، مؤتمراً تحت عنوان «إمكانية الوصول: ما هي الرهانات التي تواجه النشر والتوزيع» يوم الاثنين الموافق 24 أبريل (نيسان) الماضي في العاصمة الفرنسية. وسيكون الثالث والعشرون من أبريل بداية ولاية مدينة كوناكري، جمهورية غينيا، التي حظيت بلقب العاصمة العالمية للكتاب لعام 2017، ووقع اختيار اليونيسكو وشركاؤها على كوناكري نظراً لجودة برنامجها وتنوعه، ولا سيما الاهتمام الذي أولته لإشراك المجتمعات، بالإضافة إلى ميزانيتها المُحكمة وأهدافها للتنمية التي تركز على الشباب ومحو الأمية. وقد تم تكريم مدينة كوناكري والقارة الأفريقية خلال الاحتفال الذي أقيم بمقر اليونيسكو يوم الاثنين 24 أبريل من أجل الترويج للأدب الأفريقي. وتم تنظيم الكثير من الورش والأنشطة ونوادي القراءة وعروض موسيقية، وموائد مستديرة بحضور مؤلفين أفارقة.

وتتكاتف في هذا اليوم دور النشر والمكتبات والمعاهد الثقافية وروابط المؤلفين في مختلف أنحاء العالم للترويج للقراءة وصناعة النشر وحماية الملكية الفكرية.      

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.