حرية التعبير.. على الطريقة الدانماركية!!

الأحد, October 10, 2010
كاتب المقالة: 

حرية التعبير.. على الطريقة الدانماركية!!

محمد عدنان سالم

لجنة اتحاد الناشرين السوريين

وقد ساءها ما نشر في الدانمارك والنرويج من رسوم كاريكاتيرية تسخر من المسلمين ورسولهم، ورأت في توقيت نشرها في جريدة (جلاندز بوستن) الدانماركية قبيل رمضان وإعادة نشرها في جريدة (ماجزينت) النرويجية في عيد الأضحى المبارك؛ إصراراً على النيل من المسلمين وشعائرهم، يندرج في إطار الحملة الشرسة على الإسلام سبقه فيها تدنيس المصحف في غوانتانامو؛ لا يحتمل التجاهل أو السكوت.

إن حرية التعبير واحدة من الإنجازات الإنسانية الكبرى التي أرستها دساتير العالم، وتوافقت عليها المجتمعات، وأكدها الإسلام، ويكافح الناشرون من أجل احترامها وممارستها ودعمها.

لكن حرية التعبير ليست منفلتة ولا أحادية الجانب، فلها ارتباط وثيق باحترام الآخر ورأيه، لا يسمح باستغلالها للإساءة إلى معتقدات الآخر وقيمه وتراثه وثقافته،ولا بالاستهانة بها وتحقيرها.

إن لجنة الناشرين السوريين، إذ تؤكد احترامها لحرية التعبير، لتستنكر أن تكون هذه الحرية وسيلة للاعتداء على الثقافة العربية الإسلامية، التي هي تراث إنساني غني بالقيم التي تثري الحضارة الإنسانية؛ يعتز به مئات الملايين، وترى في هذا الاعتداء ما يستوجب المسؤولية القانونية والأخلاقية الدولية فضلاً عن المحلية.

وترى اللجنة أنه كان من الأجدر بمن يتذرع بحرية التعبير وسيلة لتحقير المسلمين والاستخفاف بشعائرهم، أن يكفوا عن تكميم الأفواه بحجة معاداة السامية، وكل ما يتصل بها، إلا إذا كانوا يعتقدون أن نهش لحوم المسلمين وحدهم حلال لهم. وإذ ذاك فإن لدى المسلمين من قيمهم ما يعصمهم عن نهش لحوم الآخرين، على الرغم من كل ما فيه من إغراءات للنهش..

المصدر: 
Dar Al-Fikr
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.