حضور عربي مكثف بمعرض تونس للكتاب.. والسينما اللبنانية في الصدارة

الثلاثاء, March 28, 2017
كاتب المقالة: 

تستمر فعاليات معرض الكتاب بتونس لليوم الثالث على التوالي، بمشاركة 240 عارضًا من 29 دولة، فيما يبلغ عدد الناشرين التونسيين المشاركين هذا العام  122 ناشرًا، إلى جانب 167 ناشرًا عربيًّا و 426 ناشرًا من فرنسا و33 من بلدان أخرى، فضلًا عن 10 عارضين يمثلون هيئات ومنظمات وجمعيات مختلفة، ويختتم المعرض فعالياته يوم 2 إبريل المقبل.

نقرأ لنعيش مرتين

افتتح المعرض أبوابه أمام دور النشر والجمهور تحت شعار “نقرأ لنعيش مرتين”، إيمانًا بدور القراءة والثقافة ونشر المعرفة وكيفية تأثيره على توسيع المدارك، كما استضافت الدورة مؤسسة “منشورات جامعة كولومبيا” العالمية، التي تأسست منذ عام 1754، وساهمت في تأسيس الكثير من العلوم السياسية والاقتصادية والإنسانية، وتحتل هذه الجامعة المركز الرابع في ترتيب الجامعات الأمريكية والثامن في ترتيب جامعات شنغهاي، كما أن مائة حاصل على جائزة نوبل تخرجوا فيها.

لبنان ضيف الشرف في المعرض

الحضور اللبناني هو الأبرز داخل المعرض، حيث اختارت اللجنة المنظمة “لبنان” لتكون ضيف الشرف، لما قدمته من دور رائد في النشر والثقافة العربية.

وتنظم لبنان عددًا من الفعاليات داخل المعرض، منها ندوة بعنوان “تشكل الشخصية البيروتية في الفنون الأدبية” للدكتور أمين فرشوخ مستشار وزير الثقافة وباحث وأكاديمي في الأدب والتراث، ولقاء لغسان ديري حول “الرواية العربية وتطورها”، وقراءات شعرية للشاعر نعيم تلحوق، تتخللها معزوفات موسيقية للفنان أحمد قعبور الذي سيدير لقاء حول “الأغنية الوطنية”.

خمسينية السينما التونسية

كما يعرض ثلاثة أفلام سينمائية لبنانية خلال فعاليات المعرض، وهي “غدي” للمخرج جورج خباز، و”إنسان شريف” لجان كلود قدسي، بحضور بطل الفيلم مجدي مشموشي، و”بواسطة” لفيليب عرقتنجي، وذلك ضمن احتفالات المعرض بخمسينية السينما التونسية.

بالإضافة إلى تقديم ثمانية أفلام تونسية مستلهمة من الأدب التونسي، على غرار “في بلاد الطررني” لفريد بوغدير وحمودة بن حليمة والهادي بن خليفة المقتبس عن كتابات علي الدوعاجي، و”عرب” للفاضل الجعايبي والفاضل الجزيري،  “وغدا” لإبراهيم باباي عن رواية لعبد القادر بن الشيخ، و”سجنان” لعبد اللطيف بن عمار.

حضور مميز

تتميز هذه الدورة بحضور ضيوف كبار، مثل: الناقدة الأدبية والمنظرة غياتري سبيفاك، جامعة كولومبيا وهي من أبرز مؤسسي دراسات ما بعد الاستعمار، والمفكر الفرنسي أوليفييه روا، الذي سيقدم مداخلة عن “الدين والسياسة والتطرف في العالم الإسلامي” وعبده وازن، وحمور زيادة، وياسين عدنان، وغيرهم.

موضوعات ونقاشات داخل المعرض

تشمل الفعاليات داخل معرض تونس للكتاب 10 أمسيات شعرية و94 لقاء حواريًّا، بالإضافة إلى تكريمات للمبدعين التونسيين والعرب والأجانب، فضلًا عن المواضيع المقرر تناولها، مثل: “مسألة الانتقال الديمقراطي: الحصيلة والآفاق”، و”الكتاب التونسي راهنا: مشاكل النشر والتوزيع، و”الديمقراطية والإسلام”، و”مهن الكتاب وقضاياه”، و”تجديد الفكر الإفريقي المتحرر من الاستعمار”، و”أي دور للمحرر الأدبي؟”، إلى جانب لقاء حول “السينما والأدب”.

ورشة للأطفال

بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين في مهارات وأنشطة الطفل من صربيا وألمانيا والجزائر والسويد، يقام عدد من البرامج الخاصة بالطفل وورش فنية في الخط والرسم وأخرى في الفلسفة للأطفال (بمعنى الإيقاظ الفكري) إلى جانب ورشة لذوي الاحتياجات الخاصية حول “الكتاب اللمسي”، فضلًا عن تقديم عرض فولكلوري من صربيا.

الفائزون والمكرمون بالمعرض

يعقد عدد من اللقاءات التكريمية للمبدعين التونسيين والعرب والأجانب، بالإضافة إلى الاحتفال بمئوية كل من محمد المرزوقي والبشير خريف وشارل بودلير، بمناسبة مرور 150 سنة على وفاته، إضافة إلى الاحتفاء بذكرى العفيف الأخضر وعبد القادر المهيري وفاطمة المرنيسي والمنجي الشملي، وكذلك الاحتفاء بالكاتبة نافلة ذهب، من خلال تنظيم لقاءات حول آراء كل هؤلاء المبدعين وأفكارهم.

وفازت كمال الزغباني بجائزة بشير خريف للرواية عن “ماكينة السعادة”، فيما حازت المجموعة القصصية “جل ما تحتاجه زهرة قمرية” للكاتب محمد فطومي جائزة علي الدوعاجي للقصة القصيرة، ونال الشاعر رضا العبيدي عن ديوانه “فوق رصيف بارد” جائزة الصغير أولاد حمد للشعر، بينما منحت جائزة الصادق مازيغ للترجمة بالتساوي للكتابين “تاريخ تونس” ترجمة الصادق بن مهني من الفرنسية و”الأعمال اللغوية.. بحث في فلسفة اللغة” ترجمة أميرة غنيم، ومنحت جائزة الطاهر الحداد للبحوث والدراسات الأدبية والفكرية للكتابين “ثورة في بلد إسلامي: تونس” عياض بن عاشور، و”التفكير في الانتقال رفقة غرامشي تونس 2011-2014″ للباحث بكار غريب.حيث قدرت قيمة الجوائز للدورة 33 لمعرض تونس الدولي للكتاب مبلغًا قدره 70 ألف دينار لجوائز الإبداع الأدبي والفكري؛ لما يقدمه المبدعون والباحثون والمترجمون للثقافة الوطنية.

مشاركات مصرية

تشارك مصر بـ45 جناحًا، وتمثل سوريا ولبنان معًا 52 جناحًا، وجاء ذلك الارتفاع في عدد المشاركات بعد قرار تخفيض رسوم المشاركة بقيمة 50 في المائة على الناشرين العرب الذين تمر بلدانهم بظروف صعبة، وتخفيض بنسبة 20 في المائة للناشرين المنخرطين في اتحاد الناشرين العرب، وذلك حفاظًا على الحركة التجارية وتشجيع دور النشر.

المصدر: 
جريدة البديل
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.