حقوق الملكية الفكرية

الأحد, September 5, 2010
كاتب المقالة: 

السلام عليكم لقد وجدت هذا الكتاب في النت وحملته وجدت تحذيركم من الطبع دون إذن منكم فهل نُزل في النت دون إذن منكم فأنا أريد الإستفادة منه ولكن توقفت حين قرأت التحذير .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود أن أشكر لك احترامك لحقوق الملكية الفكرية، وتوقفك إزاء التحذير الذي تحرص الدار على التنويه به في سائر كتبها.

إن سطو بعض المواقع على كتب ما تزال محميةً شرعاً وقانوناً، إضافة إلى أنه سرقة مكشوفة تعاقب عليها الشرائع السماوية والقوانين الوضعية، مثل سرقة أي مالٍ أو متاع، فإنه يعد قتلاً للإبداع في عصر تحولت فيه العمالة اليدوية إلى عمالة فكرية، فإذا استبيحت حقوق عمال الفكر، تحت أي ذريعة، فكيف سيستطيعون مواصلة عملهم الفكري؟ وكيف سيعيشون؟ وهل عمالة الفكر التي هي ذروة التقدم الإنساني أقل احتراماً من عمالة اليد التي قال فيها الرسول صلى الله عليه وسلم : " أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه بإعمال فكره"؟! وهل أرق المفكر بإعمال يده أدنى شأناً من عرق العامل ؟!

إن أعمال السطو التي تقوم بها المواقع الإلكترونية، جريمة إنسانية لا يبررها نبل المقاصد، كالتي تزني لتتصدق، أو كالذي يملأ وعاءه بزيتٍ لا يملكه، بحجة أنه يملك الوعاء.   

أكرر تقديري الكبير لتورعك عن ارتكاب إثم تحميل كتاب من موقع لا يملكه، وهو ما يشبه قبول سوار ذهبي هدية ممن سرقها.

ويسعدني أن آذن لك شخصياً بالاستفادة من كتاب (محاضرات في التفسير الموضوعي) الذي حملته آملاً أن يشجعك ذلك على شراء نسخة ورقية من هذا الكتاب ليكون ذلك أحوظ لدينك وأمانتك.

وذلك متاح لك من خلال موقع فرات www.furat.com  إن لم تجدي الكتاب في مكتبات بلدك.

كما آمل أن أكون بذلك قد اكتسبت مدافعاً  عن احترام الحق الفكري، يحذر الناس من ارتكاب إثم سرقته.

معرباً عن بالغ تقديري

المدير العام

محمد عدنان سالم

المصدر: 
Dar Al-Fikr
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.