رعاية ملكية سامية تفتتح معرض عمان الدولي للكتاب.. اليوم

الخميس, October 5, 2017
كاتب المقالة: 

تحت الرعاية الملكيّة السّامية، ينطلق في الخامسة والنصف من مساء اليوم، معرض عمان الدولي السابع عشر للكتاب، الذي يقام بالتزامن مع إعلان عمان عاصمة للثقافة الإسلامية (2017)، في معرض عمان الدولي للسيارات (طريق المطار)، مشتملاً على برنامج ثقافي نوعي ومميز، وذلك بالتعاون ما بين وزارة الثقافة واتحاد الناشرين الأردنيين، وأمانة عمان.

ويشتمل حفل افتتاح المعرض، والذي تحلّ فيه دولة الإمارات العربيّة ضيف شرف، على كلمة لرئيس اتحاد الناشرين الأردنيين الناشر الأستاذ فتحي البس، وأمين عمان الكبرى د. يوسف الشواربة، وكلمة ممثل دولة الإمارات في المعرض، وكلمة لرئيس اتحاد الناشرين العرب الناشر الأستاذ محمد رشاد، إضافةً إلى تكريم شخصية الدورة السابعة عشرة للمعرض الناقد الأديب الدكتور إبراهيم السعافين الذي يلقي كلمةً  بالمناسبة، كما تشارك فرقة «نايا» بمعزوفات فنيّة بإشراف د. رلى جرادات، في الحفل الذي تديره الشاعرة غدير حدادين.
وتنطلق أولى الفعاليات في الثانية عشرة ظهر يوم غد بورشة الإبداع الكتابي لدى الأطفال بتنظيم من الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال في الشارقة بمشاركة الأمين العام للملتقى عائشة مغاور، والكاتبة تغريد النجار، والطفلة الإماراتيّة الأديبة فاطمة الأميري، والطفلة الروائيّة جود مبيضين، ومجموعة من طلبة المدارس الأردنيّة، في الورشة التي يديرها الناشر مؤنس حطّاب. كما يتواصل البرنامج الثقافي في السادسة والنصف مساءً بأمسية قصصية يشارك فيها القاصّون: سامية العطعوط، ومحمد خليل، وعامر الشقيري، وماجدة العتوم، فيما يدير الأمسية القاص جمعة شنب. وتقام في الثامنة والنصف مساءً محاضرة فكرية بعنوان «كيف يُصنع العالم؟.. مأزق النخب ودور الأفكار» يشارك فيها المفكّر اللبناني د. علي حرب، ويديرها مدير الشؤون التنفيذية في أمانة عمان الكاتب سامر خير.
أما يوم بعد غد الجمعة فيُعرض في السادسة والنصف مساءً الفيلم الصيني «the final master» لمخرجه شو هاو فينغ، فيما يُعقّب عليه بحضور منتج الفيلم، الناقد السينمائي محمود الزواوي. كما تُقام في الثامنة والنصف مساءً ندوة بعنوان «ملتقى النشر الإماراتي الأردني» لمناقشة موضوع النشر بين البلدين، بمشاركة جمعية الناشرين الإماراتيين، واتحاد الناشرين الأردنيين، وعدد من الناشرين، بإدارة الناشر ماهر الكيالي.
 دور كبير لـ «الثقافة» في المعرض
تقوم وزارة الثقافة بدور كبير في المعرض من خلال دعمه والتنسيق مع اتحاد الناشرين الأردنيين في لجانه العاملة، واستضافة ضيوفه، وكذلك من خلال إقامتها جناحاً خاصاً باسم الوزارة يشتمل على منشوراتها وإصداراتها التي تتاح للجميع بأسعار رمزيّة، انطلاقاً من الهدف الثقافي والتوعوي الاجتماعي وهدف نشر المعرفة كفلسفة لوزارة الثقافة
كما تشارك الوزارة بندوة من ضمن ندوات المعرض، عن مجلة أفكار التي تجاوزت الخمسين عاماً على صدورها، كونها مجلة رائدة وحملت في ثناياها الفكر الأردني من خلال إبداع قامات أردنيّة يشار إليها بالبنان، كما كرّست اسم المبدع الأردني في الشعر والقصة والرواية والفن وكافة أصناف الفكر والمعرفة في فترات إبداعيّة مهمّة ومراحل تطوّر العمل الثقافي في الأردن مؤسسياً وعلى صعيد الإبداع.
ويشارك في الندوة، التي يديرها مدير مديرية النشر في الوزارة القاص مخلد بركات، كلٌّ من الناقد الأكاديمي د.سمير قطامي، والكاتب العراقي الناقد عواد علي، والقاصّة والباحثة .هند أبو الشعر، والروائي جمال ناجي، ليستذكر المنتدون بدايات النشأة والمشوار ودور المجلة في احتضان الأديب المحلي والعربي، وقراءة مستقبلها في عالم المعرفة والمجلات الورقيّة في المحتوى والتوزيع.
وتحرص وزارة الثقافة في إصداراتها على نوعيّة هذه الإصدارات وقيمتها المضافة للقارئ، التي تبرز القيم الإبداعيّة والمعرفيّة للمنتج القرائي الأردني، متوخيةً تقديم وجبة ثريّة للزوار، في منشوراتها لعام 2017، وهي مؤلفات تحمل مناسبتين مهمتين تنفذهما الوزارة، هما احتفالية الأردن بالمفرق مدينةً للثقافة الأردنية هذا العام، وكذلك الاحتفالية بكون عمان عاصمةً للثقافة الإسلاميّة، لتنوع المؤلفات بين ما يحمل المكان والمعالم الحضاريّة للمدينة والريف والبادية وكذلك الإبداعات التي تتتعلق بنصوص توثّق له بحثاً وإبداعاً في الشعر وفنون السرد في القصة والرواية وغير ذلك، فضلاً عن كتب التاريخ والفلسفة وكتب الأطفال، خصوصاً وأنّ وزارة الثقافة تنفّذ سنوياً مشروع «مكتبة الأسرة الأردنية» أو مهرجان القراءة للجميع بأزهار رمزية في كافة محافظات المملكة بغية نشر المعرفة والدفع باتجاه اقتناء الكتاب.
وتُعدّ الوزارة شريكاً استراتيجياً وداعماً لمعرض عمان الدولي للكتاب في كلّ دوراته السابقة، انطلاقاً من كون وزير الثقافة  رئيس اللجنة الاستشاريّة  للمعرض بصفته جهداً وطنيّاً يضع الأردن في مصاف الدول المهتمة بصناعة النشر، وإيماناً منها بأهميّة الإسهام في دفع هذه الصناعة في ظلّ التحديات التي تواجه الكتاب الورقي أمام سوق النشر الإلكترونيّ بوجهٍ عام.
 والبراري يتفقد جاهزية المعرض
وفي إطار التحضيرات لهذا المعرض قام أمين عام وزراة الثقافة هزاع البراري يوم أمس الأول، بجولة تفقدية حول مدى جاهزية المعرض لإستبقال هذا الحدث الكبير والهام يرافقه مدير وحدة الإعلام احمد العون، وفريق من الإعلامين من مختلف وسائل الإعلام وكان في إستقبالهم رئيس إتحاد الناشرين الأردنيين فتحي البس ومجموعة من الناشرين الأردنيين والعرب.
وقال البراري: يتضح من خلال هذه الجولة التفقدية مدى الجاهزية العالية التي يقوم بها أتحاد الناشرين للإعداد لهذه الدورة السابعة عشرة من فعاليات المعرض، فقد تجولت في أروقت المعرض ولمست مدى الجهد المبذول الذي يتم القيام به من إعداد للأجهزة الخاصة بدور النشر المحلية والعربية والدولية بالإضافة إلى الأجنحة الرسمية الخاصة بالوزارات والمؤسسات المعنية بصناعة الكتاب وعلى رأسها جناح ضيف الشرف لدولة الإمارات العربية المتحدة وهو جناح كبير ومجهز بعناية فائقة يعبر عن ثقافة دولة الإمارات العربية وإهتمامها الخاص بالكتابة طباعة ونشرا، كما تم تفقد قاعة الإفتتاح الرئيسية، والقاعة المخصصة للندوات وقاعة الربط للمركز الإعلامي والإضطلاع على الخطة الإعلامية المرافقة لفعاليات المعرض، والإستماع إلى الشرح المفصل من قبل رئيس أتحاد الناشرين لدقائق إنجازات تجهيزات المعرض.
ومن جهته قال رئيس أتحاد الناشرين فتحي البس: كانت جولة إعلامية تفقد أمين عام الوزارة البراري والوفد إلاعلامي خلالها مجريات التحضيرات والتجهيزات التي بذلت لإقامة هذه الدورة لفعاليات معرض عمان الدولي «17» والوقوف على مدى الجاهزية التي قمنا بها تجاه الزملاء الناشرين الاردنيين والعرب والدوليين، وخلال هذه الجولة اضطلعوا على العمل الدؤوب الذي بذلناه وكان ذلك واضح بشكل جلي من خلال مدى الرضى وإستحسان عارضي الكتب ودور النشر أثناء ترتيباتهم لكتبهم على الرفوف في الأماكن التي خصصت لهذه الغاية، وقدمنا شرحا تفصيليا للوفد عن هذه التحضيرات التي لامسوها بأم أعينهم.

المصدر: 
جريدة الدستور
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.