رواية غرباء في سلة واحدة

الأربعاء, May 10, 2017
كاتب المقالة: 

صدر حديثا عن دار الفكر بدمشق رواية جديدة للكاتب نزار أباظة حملت عنوان " غرباء في سلة واحدة.يتصل موضوع الرواية بمعاناة الشباب السوريين خارج بلادهم إبان أزمتهم التي بدأت عام 2011م .أصلان شاب دمشقي من أصول شركسية، وبمساعدة الحاج عثمان التركي صديق جده يحصل على منحة للدراسات العليا بجامعة اصطنبول، فيسافر إليها في ظروف الأخطار التي كانت تحيط بالمدينة، قذائفَ عشوائية تتنزل عليها من مسلحي المعارضة، وما يعانيه السكان من فزع وخسائر وهجرة داخلية وتشرد.

يسافر أصلان في تلك الأثناء ويترك حبيبته الشركسية نارينا التي وعدها بالرجوع سريعاً أو العمل على أن تسافر هي إليه لمتابعة دراستها الجامعية كذلك، وبسعاية صديق جدّه.
وإثر وصول أصلان إلى اصطنبول يعمل بإرشاد الحاج عثمان على استرجاع الجنسية التركية لأسرته التي كانت هاجرت إلى دمشق من تركيا..
وفي المدة التي كان أصلان يتعلم فيها اللغة التركية في دورات تؤهله لدخول الجامعة يتعرف شباباً سوريين فروا من الحرب القائمة في بلادهم، خوفاً من القتل والخطف والجوع جاؤوا من مختلف مدن سورية يحملون أفكاراً تغاير أفكار أصلان وتوجهاته، فرأى نفسه فوقهم في المستوى الاجتماعي والفكري والمادي، مما نفره منهم، كانوا كلهم في خندق معارضة النظام السوري وقد ترك كل واحد منهم في بلده قصة محزنة أو مخيفة.
لم يجد الشباب راحة في اصطنبول فقد عانوا مع الغربة أنواعاً من البطالة والقلق والشعور بالخوف مما دفع بعضهم إلى الرحيل باتجاه ألمانيا التي لقي فيها أحدهم معاناة أشد ومن نوع آخر.
أما أصلان- الذي يرى أنه مستقر استقراراً من نوع آخر، خصوصاً وأنه سيحصل على الجنسية التركية قريباً- فقد عانى من مشكلات أخرى، ذلك أنه وقع في حب نجاة زميلة له مغربية ملأت عليه نفسه وجذبته إلى حياة أخرى لا يعرفها من قبل، حياة متطورة منفتحة رأى فيها صــــــــورة أخرى ليست لحبيبته نارينا الشركسية، فتعرّض لصراع نفسي بينهما، وجعل يقارن بين الحبيبتين مقارنة أوقعته في قلق، لم يدر كيف يخرج منه، وفجأة يخسر نجاة التي لا تصفيه حبها، لأنها تنظر إلى الحب من زاوية مختلفة عن نظرته هو. ويفقد نارينا التي يتصل بها بعد علاقته بنجاة اتصالات باهتة. وحين يعود إلى استقراره في حب نارينا تخبره أنها تزمع السفر إلى أبخازيا بلد أسرتها الأصلي فيقع في إحباط شديد.
ومن جهة أخرى وصلت الحال بأصلان إلى أنه لم يستطع الانسجام مع الشباب.. مع محاولاته تكرار اللقاءات بهم.. وأخفق في الحصول على الجنسية التركية بعد طول عناء، كما خفضت الجامعة ميزات المنحة إلى درجة التقشف..
وبذا وصل أصلان إلى ذروة معاناة نفسية وأخرى حسية، كان آخرها موت الحاج عثمان صديق جده التركي الذي كان يسانده إلى آخر حدود المساندة. فضاع تماماً.. وأحسن أنه فقد كل شيء ولكنه أراد أن ينهض من جديد بأفكار أخرى وبآمال أخرى.
الرواية تصور الحياة بدمشق خلال الأزمة في أكثر من جانب، كما تصور معاناة الشباب في الداخل.. ثم معاناتهم في الخارج سعياً وراء الحياة الكريمة المتوهمة.

رواية: غرباء في سلة واحدة

الكاتب : نزار اباظة

إصدار : دار الفكر ـ  دمشق

عدد الصفحات :  288 صفحة قياس 20*12

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.