سعيد الأفغاني (1327-1418هـ = 1909-1997م)

الأحد, December 14, 2014
كاتب المقالة: 

سعيد بن محمد بن أحمد الأفغاني الأصل: نحوي بحاثة. ولد بدمشق لوالد جاء من كشمير. تعلم في بعض مدارس دمشق، وحضر حلقات علمائها، وتردد على مجالس القراء، وانتسب لمدرسة الأدب العليا (نواة كلية الآداب) بدمشق، وتخرج بها، فعين في سلك التعليم، ثم انتدب للتدريس بالمعهد العالي للمعلمين فكلية الآداب، ويُعد من بُناتها، وتولى خلال ذلك عمادة الكلية المذكورة ورئاسة قسم اللغة العربية فيها. وانتخب عضواً في مجمعي القاهرة وبغداد. ولما أحيل على التقاعد درّس في جامعات لبنان وليبيا والسعودية والأردن، ثم عاد إلى دمشق مكباً على المطالعة والكتابة حتى آخر عمره. اشتهر بين أساتذة الجامعة شهرة كبيرة، وعرف بحزمه وشدته على الطلاب، والجرأة في قول الحق، والاعتداد بالنفس والاستقامة والعفة والوفاء والصراحة إلى حد يتجاوز المجاملة، وكان له أثره العلمي في الطلاب الذين خرجهم وتسلموا التدريس في ثانويات سورية وغيرها، وكان مهاباً محبوباً في وقت واحد، صاحب نكتة مُرّة. من مؤلفاته «معاوية في الأساطير»، «نظرات في اللغة عند ابن حزم»، «الموجز في قواعد اللغة العربية وشواهدها»، «حاضر اللغة العربية في الشام والقاهرة»، «أسواق العرب في الجاهلية والإسلام»، «في أصول النحو»، «الإسلام والمرأة»، «من تاريخ النحو»، «نظرات في اللغة عند ابن حزم»، «ابن حزم ورسالة المفاضلة بين الصحابة»، «عائشة والسياسة»، «مذكرات في قواعد اللغة العربية». ومن كتبه التي حققها «الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة»، «المفاضلة بين الصحابة»، وكلا هذين للزركشي «الإغراب في جدل الإعراب» للرماني، «لمع الأدلة» للأنباري، «تاريخ داريا» للخولاني، «سير أعلام النبلاء» للذهبي جزآن، أحدهما بترجمة عائشة رضي اللّه عنها، والآخر بترجمة ابن حزم، «إبطال القياس والرأي والاستحسان» لابن حزم، «شرح أبيات مشكلة الإعراب» للفارقي، «الحجة في القراءات السبع» لابن زنجلة، وله «تقرير عن أغلاط المنجد» وراجع كتاب «مغني اللبيب» لابن هشام. توفي في مكة المكرمة ودفن بها. وللدكتور مازن المبارك «سعيد الأفغاني» في سيرته وأعماله. قال علي الطنطاوي: «صار اليوم المرجع في علوم العربية والحجة فيها، وما أعرف له في علمه بالنحو نظيراً» .

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.