"عالم فقدناه .."

الأربعاء, August 12, 2015
كاتب المقالة: 

وهبة الزحيلي عالم عاش للعلم، وتنفس به وأخلص له. فتح عينيه في بلدة دير عطية (1932م) لأسرة صلاح، نذره أبوه لحلقات العلم، فنشأ في مدرسة العلامة الشيخ عبد القادر القصاب، وتخرج به، حتى إذا شبّ طارت به همته إلى الأزهر فتخرج بالعلوم الشرعية وأضاف إليها تخصصه في الحقوق، فأثمر الجمع بينهما ثمرة طيبة برؤية مبدعة.

عاد الدكتور الزحيلي إلى دمشق فكان في الهيئة التدريسية بكلية الشريعة، وأخلص فيها لطلابه الذين أفادوا من علمه.

ولم يقتصر الدكتور الزحيلي على التدريس الذي كان أحد جوانب حياته، وإنما زود المكتبة بأسفار قيمة كان صداها في العالم الإسلامي. ومن أهم ما كتب " آثار الحرب في الفقه الإسلامي" تحدث فيه عن عظمة القانون الدولي الإنساني الذي سبق إليه الإسلام وسلسلة تفاسيره؛ التفسير الوجيز الذي لا ينبغي أن يخلو منه بيت، والتفسير الوسيط في ثلاثة مجلدات، والتفسير المنير في 32 جزءاً وموسوعة الفقه الإسلامي والقضايا المعاصرة في 14 مجلداً، غير كتب الفقه الميسرة في أكثر من مذهب وغير ذلك كثير.

رحم الله الدكتور الزحيلي صاحب المواقف المشرفة والعلم النيّر والعطاء الواسع ما انحرف عن فكره ولا زاغ عن الطريق الذي يرضي الله ورسوله.. وهذا ما شهدناه.

                  كتبه نزار أباظة

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.