عصارة فكر - محمد عدنان سالم (149)

الأحد, July 10, 2011
كاتب المقالة: 

لنفترض أن ناشراً قرر أن يصدر موسوعة علمية خطط لها، ووضع برنامجها، ورسم منهاجها، وبوَّب عناوينها، واستكتب لها مئات المؤلفين

وزودها بمئات الرسوم والصور، وأنفق على إخراجها الملايين، حتى إذا طرحها في السوق، تلقفها قرصان النشر، فصورها بشحمها ولحمها متخففاً من كل ما أنفقه ناشرها من ملايين في إعدادها، ثم أغرق بها الأسواق بسعر أقل، هل سيفكر هذا الناشر بعدها أن يعيد الكرة في عمل مماثل.

 [القرصنة في عصر اقتصاد المعرفة:ص21]

المصدر: 
Dar Al-Fikr
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة