عصارة فكر- محمد عدنان سالم(29)

الخميس, September 30, 2010
كاتب المقالة: 

على الكتاب أن يسلك طريقاً محفوفاً بالمخاطر بين الأنظمة الرقابية المتباينة، فإذا قدرت له النجاة من براثن الرقيب في بلده، فليجرب حظه مع أعين الرقباء الساهرة في البلدان الأخرى، فستفتح له أبواب وتغلق أبواب  على الكتاب أن يسلك طريقاً محفوفاً بالمخاطر بين الأنظمة الرقابية المتباينة، فإذا قدرت له النجاة من براثن الرقيب في بلده، فليجرب حظه مع أعين الرقباء الساهرة في البلدان الأخرى، فستفتح له أبواب وتغلق أبواب، فلا يدري كيف فتح هذا ولا كيف أغلق ذاك.. ويبدأ تجربة حبس الأنفاس وهو ينتقل متوارياً في حقيبة مسافر، مثل أي متهم مريب يكاد يقول خذوني.. فربما أُخذ بجريرة عنوانه، وربما أخذ بجريرة اسم مؤلفه، وربما أخذ بجريرة اسم ناشره، وربما ضبط متلبساً بجريمة رسم حدود متنازع عليها بين بلدين، أو إطلاق اسم على وادٍ أو جبل أو بحر أو خليج يقبله أحدهما ويرفضه الآخر.. وربما وربما.

                                                                                                               [ الكتاب في الألفية الثالثة: ص40-41]

المصدر: 
Dar Al-Fikr
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.