عصارة فكر- محمد عدنان سالم(39)

الأحد, October 10, 2010
كاتب المقالة: 

     عندما يدخل الكتاب في قائمة الاحتياجات اليومية التي تعدها ربة المنـزل لعائلها؛ زاداً لعقول أفراد الأسرة، وتنمية لثقافتها، وصقلاً لروحها..

   عندما يكون الكتاب أحد اختيارات الأسرة لإهدائه لصديق في مناسبة عزيزة..

         عندما يرتقي الكتاب إلى مستوى الرغيف

   عندما يصبح الكتاب حاجة يلوب لها رب الأسرة كما يلوب لتوفير الغذاء والكساء والدواء..

   عندما يدخل الكتاب في قائمة الاحتياجات اليومية التي تعدها ربة المنـزل لعائلها؛ زاداً لعقول أفراد الأسرة، وتنمية لثقافتها، وصقلاً لروحها..

   عندما يكون الكتاب أحد اختيارات الأسرة لإهدائه لصديق في مناسبة عزيزة..

   عندما يكون الكتاب حديث الشباب في أسمارهم، وهداياهم في أفراحهم..

   عند ذلك تكون أركان المجتمع القارئ قد ترسخت، وتكون أقدام هذا المجتمع قد بدأت السير على طريق الحضارة..

                                                                                                            [ الكتاب في الألفية الثالثة: ص74-75]

المصدر: 
Dar Al-Fikr
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.