في ذكرى المولد النبوي الشريف إضاءات على أطلس الحديث النبوي

الثلاثاء, December 6, 2016
كاتب المقالة: 

أطلس الحديث النبوي من الكتب الصحاح الستة، أماكن، أقوام...جاءت فكرة هذا الأطلس المتمِّم لمجموعة الأطالس الإسلاميَّة التي أصدرتها الدَّار، جاءت من واقع حياتنا اليوميَّة؛ فبين الآونة والأخرى يَطْلبُ من المؤلِّف أَحدُ زملائه أو طلاَّبه تحديد موقع مرَّ معه في كتب صحاح الحديث، فيرسم له مصوَّراً يحدد عليه الموقع المطلوب. ممَّا دفعه إلى صنع هذا الكتاب الذي يلبِّي حاجة ملحَّة. يشير الأطلس إلى أماكن وجود الأقوام والأماكن التي ذُكِرَت في الحديث النَّبويِّ الشَّريف خلال صحاح البخاري ومسلم وأبي داود والنَّسائي والتِّرمذي وابن ماجه؛ بحيث يخصِّص مصوَّراً مناسباً يوضِّح المكان المطلوب، وبلون متميِّز. هذا ورُتِّبت الأسماء (الأماكن والأقوام) على حروف المعجم لتيسير الوصول إليها. إنه عمل جديد غير مسبق. يتناول هذا الكتاب أطلس الأقوام والأماكن التي وردت في كتب الصحاح الستة؛ صحيح البخاري وصحيح مسلم، وسنن أبي داود وكتاب المراسيل، وسنن الترمذي أي الجامع الصحيح، وسنن النسائي المسمى المجتبى أو المجتنى، وسنن ابن ماجة، ولم يعتمد إيراد الأعلام، لأن كتب الأعلام كثيرة، ولأسماء الأعلام الواردة في الصحاح الكتب العديدة، ويعرف بأصحاب هذه الكتب تعريفاً وافياً. ويرسم الكتاب مصورات يحدد فيها جغرافياً أسماء المواقع أو القبائل أو الأقوام، الواردة في كتب الصحاح الستة، كما يرسم لتحقيق الفائدة المرجوة واستكمال العمل مصورات أخرى لأقوام وأماكن دخيلة مقحمة وردت في كتب الحديث فيعرفها مثل: الأهواز، الحرورية، خراسان، البصرة، صفين، دجلة، السند، أذربيجان، أرمينية، ويعرضها مرتبة على حروف المعجم. ويرسم تحت كل اسم مكان أو قوم ستة حقول تمثل على التسلسل: البخاري ثم مسلماً، ثم أبا داوود، ثم الترمذي، ثم النسائي، ثم ابن ماجة. ويلوّن اسم الموقع أو المكان، إذا كان وارداً في الكتب الستة كلها، وإلا فيلوّن الحقل أو الحقول التي يرد فيها الاسم، وتترك بقية الحقول بيضاً، دلالة على أن الاسم لم يرد بها كلها. ويحيل إذا تعددت الأسماء لمكان واحد أو لقوم بعينهم إلى الأشهر أو المعروف بشكل أبرز تحاشياً للتكرار. ويحاول كتابة الأسماء الحديثة التي تعرف بها الأماكن القديمة، مع ذكر الأبعاد بالكيلومترات أو بالميل أو الفرسخ الشرعيين.

المصدر: 
دار الفكر -أطلس الحديث النبوي
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة