كيف نحمي اللغة العربية / حلقة نقاش

الأحد, October 10, 2010
كاتب المقالة: 
اليوم الثالث من الأسبوع الثقافي التاسع
الجلسة الصباحية
22/04/2008
أجمع أساتذة متخصصون بشأن اللغة العربية ومن المهتمين بتمكين لغة الضاد إلى أهمية تضافر الجهود الحكومية والشعبية والفعاليات الثقافية لمواجهة الهجمة الغربية الشرسة في محاولاتها المستمرة لطمس لغة القرآن الكريم، لسان العرب والمسلمين في أرجاء المعمورة .
جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي عُقدت صباح اليوم 22 نيسان 2008 بعنوان
( كيف نحمي اللغة العربية )، ضمن نشاطات الأسبوع الثقافي التاسع لدار الفكر، في قاعة رضا سعيد – جامعة دمشق التي استُهِلَّتْ بعرض فيلم عن مسيرة الدار خلال 50 عاما من عمرها ً.
 
 
شارك في الحلقة الدكتور عبد النبي اصطيف، والدكتور محمد هيثم الخياط، وأ. جمانة طه والدكتور سهيل الملاذي، والدكتور جورج جبور، فيما أدار الجلسة الدكتور نزار أباظة.
 
* حيث تحدثت أ. جمانة طه عن العولمة والغزو الثقافي والتحديات الثقافية والاقتصادية، مشيرة تأثير اللغة الإعلامية بدرجة كبيرة في الناس سلباً وإيجاباً في ذات الوقت، داعية المسؤولين في الإعلام إلى متابعة المصطلحات التي باتت تطفو على ألسنة المذيعين والمذيعات في الإذاعة والتلفزيون واستعارة اللهجة المحلية اللبنانية التي طغت على وسائل الإعلام .
منبهة إلى اتجاه الدراما السورية على إضفاء صبغة محلية مناطقية على أعمالها حسب المدينة والمحافظة، متسائلة ألا يمكن جمعها في عمل درامي واحد؟
 
 
* ومن جهته أشار الدكتور جورج جبور رئيس الرابطة السورية في الأمم المتحدة على دور السياسة في حماية اللغة العربية، منوها بقرار للجامعة العربية عام 2006 بضرورة الاهتمام بأمر تراجع اللغة العربية في ساحة التنافس الدولي، مؤكداً أن العربية خاضت معركة وجود في المحافل الدولية منذ عام 1967 ولم تكلل بالنجاح إلاّ بعد حرب تشرين عام 1973، ومنذ إنشائها تحاول منظمة المؤتمر الإسلامي بإيجاد مكان للغة العربية في دساتير الدول الأعضاء في المنظمة .. متسائلاً : لماذا لا نقول للقادة أن عليهم المطالبة بأن تكون العربية إحدى اللغات الرسمية في منظمة دول العالم الإسلامي .
 
 
* وأوضح الدكتور محمد هيثم الخياط إمكانية تعليم الأطفال اللغة العربية الفصيحة كما نعلمهم لغات أجنبية أخرى، فالطفل لديه الإمكانية لتعلّم 9 لغات في العقد الأول من عمره .
موضحاً ( أطفالي تعلّموا اللغة الفصيحة من خلال متابعتهم لأفلام الكرتون التي تتحدث فصيح اللغة مثل سندباد وغيرها من أفلام الرسوم المتحركة التي سرعان مايقلدها الصغار، مشدداً على أهميتها في بناء شخصية الطفل ).
 
* فيما ألقى الدكتور سهيل الملاذي الضوء على بعض من إجراءات الحكومة السورية بشأن تمكين لغة الضاد حين قرر السيد الرئيس الراحل حافظ الأسد بتدريس اللغة العربية في الجامعات السورية عندما لاحظ تدنّي مستوى الطلاب المتحدثين بالعربية، وكان السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد قد أشار في خطاب القَسَمْ في تموز 2007 وفي كلمته خلال القمة العربية العشرين الشهر الماضي إلى أهمية اللغة الأم مما دفع القمة إلى اتخاذ قرار الاهتمام بلغة العرب، بالإضافة إلى القرار رقم ( 4 ) لعام 2007 بإحداث لجنة لتمكين اللغة العربية والارتقاء بها، داعياً وسائل الإعلام إلى مساندة أعمال اللجنة بدلاً من توجيه الانتقادات إليها .
 
 
* وأكد الدكتور عبد النبي اصطيف على أن لغة القرآن الكريم هي ليست لغة العرب وحدهم، بل هي لغة المسلمين الموحدين جميعاً، وعلى ذلك يجب التنسيق المشترك العربي – الإسلامي للاهتمام بلغة القرآن التي تميزت بكونها اللغة الوحيدة التي تضم حرف الضاد .
وكان الدكتور نزار أباظة قد شارك بمداخلات قيّمة تذكيراً وإضافةً وتعليقاً، ومطالباً المشاركين الالتزام بوقت التحدث المخصص لكلٍ منهم .
وكان للحاضرين مداخلات وتوضيحات واستفسارات مهمة للغاية أغنت حلقة النقاش باستماع المشاركين في الحلقة إلى آراء وملاحظات الجمهور من المثقفين والمهتمين والصحفيين والطلاب .
 
 
وبالتالي خرجت الحلقة في ختامها بنتاج غزير وعميق مما دفع الأستاذة جمانة طه عضو اتحاد الكتاب إلى الإشادة بخطوة دار الفكر بعقد هذه الحلقة والأسبوع الثقافي المخصص لدعم وتمكين اللغة العربية ، معتمدة على إمكانياتها الذاتية دون مساعدة من أية جهة رسمية وهو إنجاز بحد ذاته يحسب للدار وللأستاذ محمد عدنان سالم مديرها العام، مؤكدة أن اتحاد الكتاب منذ تأسيسه لم يتمكن من إقامة وتنظيم هكذا حلقات وجلسات نقاشية غاية في الأهمية .
ولدى فتح باب المداخلات كانت هناك مداخلة قصيرة من أ. محمد عدنان سالم مدير عام دار الفكر والأستاذ محمود الهنداوي والدكتور ممدوح خسارة والأستاذ مروان الناصح والصحفي موفق خرّاط من جريدة تشرين والأستاذ ممتاز ملّوحي والدكتور فوّاز صالح والأستاذة جمانة طه والدكتور جورج جبور ، ولولا انتهاء الوقت المقرر للحلقة النقاشية لكان هناك المزيد من المداخلات القيّمة .
  
استمع إلى النقاش-وهو مقسم إلى ثلاثة أقسام
القسم الأول                           القسم الثاني                            القسم الثالث 

 

 

المصدر: 
Dar Al-Fikr
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

You must have Javascript enabled to use this form.