"ماذا يقرأ الشباب المصري؟ ذائقة تتأثر بالمواقع الاجتماعية وعروض الكتب في الصحف والمجلات الثقافية"

الخميس, December 15, 2016
كاتب المقالة: 

يبدو حسب الاستطلاعات والتحقيقات التي أجريناها مع عدد من المكتبات ودور النشر، والبحث في والمواقع الإلكترونية وموقع «جودريدز»، أن اتجاهات القراءة عند الشباب المصريين لم تتغير كثيرا عن السنة الماضية، التي أشرنا إليها في تقاريرنا حينها، وجاءت الرواية في أعلى القائمة. فلا تزال «الخيميائي» لباولو كويلهو تتصدر القائمة للسنة الثانية، تلاه جورج أورويل بروايته «1948»، وجاءت بعدها «أولاد حارتنا» لنجيب محفوظ، ثم رواية «ثلاثية غرناطة» لرضوى عاشور، التي قفزت مرتبتين عن العام الماضي. ومن الروايات الأخرى، «يوتوبيا» لحمد خالد توفيق، و«عزازيل» ليوسف زيدان، و«حوار مع صديقي الملحد» لمصطفى محمود.وبالبحث عبر «غوغل تريند» عن أكثر الكتب أو الروايات التي بحث عنها المصريون لقراءتها بصيغة Pdf خلال العام الحالي، كانت النتيجة وقت البحث تتصدرها رواية «أرض الإله» لأحمد مراد، ثم رواية «أماريتا» لعمرو عبد الحميد، ومن بعدهما مباشرة رواية «الحرب والسلم» لليو تولستوي.وعن أكثر الكتب التي يقبل على شرائها الشباب في المكتبات، يقول مصطفى الفرماوي، مسؤول التزويد بمكتبات «دار الشروق»: «بالطبع لا تزال الروايات تمثل ذائقة الشباب المصري من حيث نسبة الإقبال عليها مقارنة بباقي فئات الكتب ولكن هذا العام اتضح ميل الشباب لقراءة كتب التاريخ والسياسة إلى جانب الكلاسيكيات وأمهات الكتب في الأدب العربي والغربي، كما برز اهتمام بالسير الذاتية لكبار الشخصيات العربية والغربية». وعن أبرز الروايات التي شهدت رواجا من إصدارات «دار الشروق»، يقول: «أحدث روايات يوسف زيدان (نور) و(أرض الإله) و(1919) لأحمد مراد، وكتاب (كل رجال الباشا) و(نساء الأسرة العلوية) و(الإسلام بين الشرق والغرب) لعلي عزت بيغوفيتش، وكتاب (تجارب التحول إلى الديمقراطية) و(العالم الإسلامي وتحديات القرن الجديد) لإحسان أوغلو، و(مصر وأزمة مياه النيل)، وكتاب (الطريق إلى السعادة) للطبيب النفسي الشهير أحمد عكاشة ومؤخرا كتاب إسعاد يونس (زي ما بقولك كدة)». وهناك، كما يذكر الفرماوي، عدد من الروايات يلقى رواجًا منذ سنوات مثل رواية «عزازيل» ليوسف زيدان، و«ساق البامبو» للكويتي سعود السنعوسي. صحيح، إنهما لم يعودا على رأس القائمة، لكنهما لا تزالان مطلوبتين.ويتفق الناشر فادي جريس، صاحب مكتبة «الأنجلومصرية» العريقة، مع الفرماوي في أن الإقبال الأكبر من الشباب المصري هو على الروايات وتليها كتب التاريخ القديم، ومن بعدها كتب السياسة. ويشير إلى أن راية «حرب الدم» لإبراهيم عيسى كانت الأكثر طلبا من جانب القراء، حيث تنفد كل نسخها فور وجودها بالمكتبة. ويلفت إلى أن هناك ظاهرة جديدة بين الشباب، وهي إقبالهم على شراء الكتب عبر خدمة «التوصيل للمنازل» رغم أنها مكلفة عن الشراء عبر الإنترنت.أما الروايات الأجنبية التي تجتذب الشباب، فتأتي في مقدمة القائمة، كما يقول الناشر مصطفى الشيخ، المسؤول عن مكتبة «آفاق للنشر والتوزيع»، رواية «مائة عام من العزلة»، لغارثيا ماركيز، التي لا تزال، كما يضيف، تحقق مبيعات جيدة جدا وكذلك الروايات المترجمة عن الأدب اليوناني والروسي مثل: «الإخوة الأعداء» و«المسيح يصلب من جديد»، لنيكوس كزانتزاكي، و«الإخوة كرامازوف» لديستوفيسكي.أما الناشر وائل الملا، صاحب «دار مصر العربية للنشر والتوزيع»، فيرصد ظاهرة جديدة في توجه الشباب، وهي توجههم لقراءة الكتب الفلسفية. يقول: «لاحظت توجه الشباب خلال هذا العام لقراءة الفلسفة بشغف شديد. أعتقد أنها محاولة منهم لخلق مساحة أكبر للتفكير وتوسيع مداركهم، كما وجدت إقبالا على كتب تجديد الخطاب الديني، مثل: كتابات نصر حامد أبو زيد، ود. علي مبروك، وأيضًا كتب الفلسفة المترجمة، مثل «هكذا تكلم زرادشت» لنيتشه، إلى جانب الأدب الروسي المترجم، ولاحظنا إقبالا على رواية «أورشليم» للروائي البرتغالي جونسالو إم تافاريس.ويلفت الملا إلى أن القراء المبتدئين دائما ما يقبلون على كتب أدب الرعب والخيال العلمي، بينما القارئ المخضرم يتجه لإصدارات الحاصلين على جوائز نوبل، والتي تلقى إقبالا كبيرا وكمثال على ذلك، الإقبال الكثيف على كتاب الفائزة بجائزة نوبل في الأدب عام 2015 سفيتلانا أليكسييفيتش «صلاة تشيرنوبل»، وهو الكتاب الذي جذب الشباب المصري والعربي أيضًا، «وكان ذلك ملحوظا في المعارض العربية التي شاركنا بها». وهو يعتقد أن أغلب الشباب يتجهون لانتقاء قراءاتهم وفقًا لما يتم تداوله عبر الـ«سوشيال ميديا» أو عبر عروض الكتب التي تقدمها جريدة القاهرة والمجلات الثقافية العربية.وكان لا بد أن نرصد قراءات الشباب ونتتبعها من خلال مبيعات مكتبة «تنمية» بوسط القاهرة التي تعتبر قبلة للشباب حيث توفر الروايات والكتب من مختلف الدول العربية ووفقًا للطلب. تقول مسؤولة المبيعات بمكتبة «تنمية»، راندا رجب: «كان الشباب أكثر إقبالا خلال العام الحالي على الروايات الكلاسيكية المترجمة كأعمال جورج أورويل، وأمبرتو إيكو، وباولو كويللهو، وكان من اللافت الإقبال على رواية (البؤساء) لفيكتور هوجو، و(الحرب والسلام) لتولستوي». ولكنها تضيف أن «معدل إقبال الشباب على اقتناء الكتب كان متذبذبا طوال العام وفقا لغلاء الأسعار».وعن ملاحظاته حول قراءات الشباب في 2016، يقول أحمد عبد الرحمن، المشرف على مشروع «حملة بداية» للتشجيع على القراءة عن طريق استبدال الكتب واستعارتها: «الشباب يقبلون على قراءة الروايات سواء العربية أو الإنجليزية التي تتصدر قوائم (نيويورك تايمز) وأيضًا الأدب المترجم وخصوصًا الكلاسيكيات إلى جانب كتب التاريخ والتنمية البشرية». ويشير إلى أن باولو كويللهو لا يزال متصدرا قراءات الشباب، وينافسه حاليا الأميركي «جون غرين»، بينما تصدرت طلبات الاستعارة رواية «في قلبي أنثى عبرية» للدكتورة خولة حمدي، و«أرض الإله»، و«عزازيل» و«ثلاثية غرناطة» لرضوى عاشور.

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.