مفهوم رمضان ... تقاليد وعادات رمضانية

الخميس, May 24, 2018
كاتب المقالة: 

قيل لأعرابي وقد وافى شهر رمضان: ما حالك فيه؟ قال: لأقطعنّه بالأسفار. ولكن الأعراب الذين سكنوا المدن اليوم طوروا مفهومه؛ بعد السحور وصلاة الفجر ينامون حتى الظهيرة أو قبيل العصر، حين لا يبقى للمغرب سوى وقت يسير، يتسلى الصائم الأعرابي فيه.. فإذا أذن المغرب جلس إلى مائدة ليست كالموائد العادية.. ألوان شتى ومآكل مختلفة الطعوم، فإذا أخذ حظه منها أو قل فوق حظه قام مثقلاً يطلب مهضمات شتى ثم بعد ذلك يجلس إلى التلفاز يتسلى.. وأمامه من النقول والحلويات وأنواع الشرابات ما يزين طاولته، يتناول منها على استرخاء إلى أن يطلع الفجر.. ويدور يوم آخر.

بعض المطاعم تضع جدولاً للمأكولات الرمضانية منذ أول يوم فيه حتى آخر يوم، بحيث يعرف الصائم الوجبة المعلن عنها من قبل، فضلاً عن الحساء بأنواعه والمشاوي والمحاشي والكبب والفتات..

أليس هذا الأعرابي المتحضر أذكى وأفهم لأيامه من ذاك الأعرابي الفجع الساذج؟! اللهم علمنا ما ينفعنا.

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.