من ذكريات شهر رمضان ... تقاليد وعادات رمضانية

الخميس, June 7, 2018
كاتب المقالة: 

في خمسينات القرن الفائت كنا صياماً، وكان الناس يتحضرون للعيد غداً، مشغولون كالعادة في دمشق، منهم من يستبطئ الخياط لإنجاز ثوبه، ومنهم من يسعى إلى السوق لشراء حذاء، أو البحث عن (بغجاتي) يوصيه على حلويات من النوع الجيد، ومن ربات البيوت من تحضّر أولادها الصغار للعيد، تعنى بنظافتهم على نحو خاص، أو ترتب لهم ثيابهم الجديدة، وتوصيهم بوصايا يتصرفون بها غداً في العيد. إذا بالأخبار تأتي أن هذا اليوم يوم عيد وليس يوم صيام. واضطرب الناس، بعضهم وقع في إحباط، وخصوصاً من لم ينجز أعماله من مثل من نوى الذهاب إلى الحلاق في المساء، ففاته ذلك، أتاه العيد على حالة غير متوقعة.

كان هذا يحدث في زمن تتأخر فيه الاتصالات وتصعب فيه المواصلات فيرتبك الناس.. لكن يبقى كل هذا طريفاً يغير الحياة الرتيبة إلى نوع من بهجة ويضع في طريق الناس طرائف تعد نوعاً من المزاح والفكاهة.. وعلى أثر ذلك تستمع إلى قصص من الناس جرت معهم غريبة أو شبه غريبة.. ما أبهجك يا رمضان حتى أنت فصاحب أفانين وذكريات. 

المصدر: 
دار الفكر
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.