وللحج مقاصد .. لو نجتهد لتلبيتها..

يتناول هذا الكتاب بالدراسة، مدرسة الحج المتفردة، وارتحال الحج خارج الأسوار، وكون مكة المكرمة عاصمة ثقافية للعالم الإسلامي، ولها كلمة لو تقولها يوم الحج الأكبر، وللحج مقاصد... لو نجتهد لتلبيتها، لكنا من الشعوب الناهضة في الدنيا والآخرة، ولدخلنا حلبة التقدم والحضارة الإنسانية من جديد بعد طول غياب. فمكة أم القرى مؤتمر النهضة الإسلامية الأول، والحج هو المؤيمر السنوي العام للمسلمين. ويتحدث عن الحج في القرآن الكريم، وكيفية حجة النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، ويبحث في الحج في الفقه الإسلامي وفي الخطاب الإسلامي وفي الواقع الراهن، ويورد ( تابونج حاجي ) وهي التجربة الماليزية الرائدة التي يجب أن تحتذى، وأن يخضع الحاج لدورة تثقيفية تربوية مكثفة، تنطوي على معان سامية ودروس عظيمة لا يمكن تبليغها إلا بالرحلة إليها، رحلة العمر التي يجب أن تتغير حياة المرء بعدها. ويقول الكتاب أشياء كثيرة ودقيقة في موضوع الحج الخطير، لا توجه للحجاج فحسب، بل للمسلمين والإنسانية جميعاً.

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.