بيان النظم في القرآن الكريم - الربع الأول - المهندس محمد فاروق الزين يتناول هذا الكتاب بيان النظم في الربع الأول من القرآن الكريم، ابتداءً من سورة الفاتحة، وانتهاء بسورة الأنعام، ويوضح أن القرآن الكريم منظومة متسلسلة من أوله حتى آخره، ويرى انطباق هذا التسلسل على الآيات القرآنية في كل سورة على حدة، كما ينطبق على ترتيب السور جميعاً من سورة الفاتحة حتى سورة الناس. يوضح الكتاب خلافاً لمعظم تفاسير القرآن الكريم، ترابط الآيات بعضها ببعض، فلا يفسر القرآن الكريم آية آية بالتجزئة مستقلة عما قبلها وعما يليها، بل يركز على بيان النظم القرآني المحكم والعلاقة بين ترتيب الآيات ومعانيها. كما يبين ارتباط السور القرآنية المتتالية بعضها ببعض، ويدل على أن ترتيب الآيات والسور في المصحف ذو مغزى لا يمكن التغاضي عنه في تفسير القرآن الكريم، لأنه يظهر إعجاز القرآن المذهل من هذه الزاوية، ويبين موضوع كل سورة، أو ما اصطلح على تسميته بمحور السورة الذي تدور حوله. ويبين النظم في الآيات لكل سورة على حدة التي هي سور تحيط بموضوع معين أو مواضيع مترابطة. يبين الكتاب أن ترتيب القرآن توقيفي لا يمكن للنبي الذي لم يكن يمتلك أية وسيلة من وسائل التحرير والتعديل والتنقيح، ولا أدنى وسيلة من وسائل التقانة الحديثة، أن يرتبه من تلقاء نفسه على النحو المحكم المناسب لكل العصور.
$10.00