يتحدث هذا الكتاب عن معرض فرانكفوت للكتاب المفتتح في تشرين الأول ( أكتوبر ) 2003م، والذي اختير فيه العالم العربي ضيف شرف لتقديم الحضارة الإسلامية، ويرصد في أرجائه اللقاءات والمحاضرات والأنشطة والزيارات. ويعطي فكرة عن المؤسسات الثقافية والمعالم السياحية ودور النشر التي تمت زيارتها، وأنشطتها وأعمالها وعمرها الزمني، وكيفية التعامل مع معرض فرانكفورت للكتاب. ويصف زيارة ممثل دار الفكر لدار كامبوس، ومؤسسة النرويج للقراءة، ودار أونيون السويسرية، والمكتبة العامة في فرانكفورت، ودار فيشر، ودار هاروزفيتش فيرلاج، ومتحف غوتنبرغ للطباعة ومعهد غوته، ومنزله في فرانكفورت، ودار ليتكس، وشركة الطباعة والنشر تريفا إيجنت، وبيت الأدب الألماني واتحاد الكتاب والناشرين الألمان في برلين، ودار كلاوس شفارتز، والمكتبة العربية وجناح دار الفكر في المعرض. ويتكلم على النشر في بولندا وأستونيا وعلى الرابطة الإفريقية للكتاب، ويعرف بمشروع مداد لحوار الأدب الألماني العربي المفتوح، ودعم الترجمة. ويتحدث عن المحاضرات الملقاة عن تجارة الكتب عموماً وتاريخ دور النشر الألمانية من البداية حتى الآن، وعن تسويق الكتب وذكر الأكثر مبيعاً، ومخاطر الإنترنت على نشر الكتاب، ومشروع ترويج القراءة في جزر الكاريبي وحقوق المؤلف، وعن أنموذج لمكتبة خاصة، ومناقشة كيفية توسيع أسواق الكتب المحلية والوطنية في الدول العربية. ويصف جناح دار الفكر ويبين الكلمات الملقاة في منتداها الفكري للحوار، وأبشوراتها وكتبها الموزعة في المعرض عن قضايا الساعة، وملحوظاتها عن المعرض.
$1.00