يتحدث هذا الكتاب عن التنمية معيار تطور الشعوب والأمم وقوتها ، ويثير قضايا المعرفة في زمن يموج بالحركية والديناميكية، وتسيطر فيه المفاهيم الرقمية ونمذجة المستقبل الافتراضي وقوة الاتصال. ويجيء لفهم إشكالية التكوين المعرفي العلمي والتكنولوجي العربي ، مع إبراز دور العامل المحيط والإغناء بحالات دراسية، وبالعديد من الإحصاءات التي تحلل الواقع ، وتؤسس لرؤية مستقبلية. ويقدم مجموعة افتراضات تطمح لتكوين معرفي معمق ضمن إطار جيوسياسي يؤمن حرية الأساس ، ويهيئ لمجال حيوي إبداعي نقدي ، وينمي هذا التكوين ليساهم في عملية التنمية مع تسليط الضوء على الضرورات والتأكيد على الآليات. ويعرض لآلية تفكير إنساننا العربي ، وكيف يجب أن يتصرف ليعيش الحرية والديمقراطية، ويدرك علاقة المثقف بالسلطة، المثقف بمعناه الواسع والعريض ليشمل الطبيب والمهندس والأديب والمحامي....إلخ. ويركز على بناء القدرات المعرفية ليعكس سوية التكوين المعرفي عبر المراحل المختلفة منذ البيت حتى المدرسة فالجامعة ، فالمجتمع . ويعرض وجهة نظر منهجية لإصلاح التعليم العالي والبحث العلمي العربي في ضوء المنهجيات المعتمدة والوسائل المتوافرة، لمسايرة حركية التطور العلمي والتكنولوجي، والإسهام بفعالية في حركة التنمية. ويرسم مسارا عمليا للنهوض بالتنمية الشاملة في البلدان العربية ، عبر مراحل ثلاث تكمن في التعلم والعلم ومنظومة السياسات المؤطرة للارتقاء إلى اكتساب المعرفة.
$7.00
السعر للقارئ النهم بالنقاط: 
350 نقطة