كانتِ المرأةَ الأولى في البلدة؛ التي تحصل على الطلاق، في زمنٍ لم يكنِ الطلاق فيه مسموحاً أو مقبولاً، والمرأة الأولى التي تتحدَّى مجتمعاً بأكملِه نخره السوس، وتوجهُ لطمةً لا تُنسى لِــبِنْيته وتركيبته؛ إذ لا نتذكر أن موضوع العذرية قد طرح بعد ذلك بهذه العلنية والصفاقة، وإن ظلَّ، حتى اليوم، مسيطراً على أذهان الجميع رجالاً ونساءً. وهي مع ذلك بقيت جميلةً مقبلةً على الحياة، رغم الظلم الذي تحملته، وعملت، دون انقطاعٍ، معيلةً أمها، وزارعةً في نفس جيلٍ كامل غرسة التحدي والشموخ والاعتداد بالنفس، وعاشَت متجاهلةً كلَّ الهمساتِ، تحتقر الإشاعات الحاقدة، والألسنة التي لا تكلُّ، وصارت مثالاً حيّاً لنا جميعاً، كيف لوَّثت العاداتُ البالية عقولنا، وشوَّهت نفوسنا، وأفسدت حياتنا!!.
$5.00
السعر للقارئ النهم بالنقاط: 
250 نقطة