تابع الناشر في هذا الجزء الثاني من الكتاب إصدار مختارات من خطب الجمعة على نسق الجزء الأول.. ويضم 81 خطبة منبرية تابع فيها المؤلف تناول الموضوعات التي تهم المسلم في هذا العصر وتبحث في مسائل متداولة لا يكاد زمنها ينقضي. ومن أهم ما تناولته هذه المجموعة من الخطب: الصلاة التي لا تصلح الأمة بغير إقامتها، وحقيقة العبودية لله عز وجل، وأشارت إلى أن الدين الحق سبيلنا الوحيد لإصلاح المجتمع الإنساني، وبحثت في التحديات بين صدق الصادقين وتذبذب المتذبذبين، وبينت أن في كل فتنة حكمة ماضية ورحمة كامنة، وأوضحت كيفية الخروج من كوارث الأمة، وما يفعل العدو لتفتيت الوحدة الإسلامية، ومعنى (( إِنَّ مَعَ العُسْرِ يُسراَ )) وماهية المصيبة الكبرى التي ينبغي أن تشغل بال المسلمين وكيف نلتجئ إلى الله تعالى من أجل النصر، وكيف نتعامل مع مواسم المغفرة.. وفي الكتاب خطب تتعلق بمسائل هامة في رمضان.. وبعض الخطب عن الشام فسطاط المسلمين، وعن محبة الله وأثرها، والأسرة المسلمة، والتربية الإسلامية، وطلب العلم، والعبرة في الهجرة النبوية، والوعي الإسلامي، ووحدة الأمة، وعن الموت، وعن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم، وعن حسن الظن بالعباد، وعن اللغة العربية، وعن مصائب الأمة، والفتن، والعدل، وتفكك المسلمين، وعن حقوق المرأة، وعن حماية الشباب من سماسرة الرذيلة، ومقياس الإقبال على الله، والثقافة الإسلامية، وعن المرأة في قانون الأحوال الشخصية، وعن أن الإرهاب صناعة بريطانية تظهر بصورة إسلامية، وتكلمت عن الديمقراطية، وعن الإعراض عن الله. وأخيراً ختم بخطبة في الإيمان والعمل الصالح وحب الله عز وجل.
$13.00