تخطي إلى المحتوى
4 - 4 كُتاب مغاربة: قراءات من التراث العربي والعالمي.. تضمنت أعمالاً روائية ونقدية

4 - 4 كُتاب مغاربة: قراءات من التراث العربي والعالمي.. تضمنت أعمالاً روائية ونقدية

تراوحت حصيلة الكتاب المغاربة لهذه السنة بتنوع في القراءة، ما بين أعمال روائية وشعرية ودراسات نقدية وفكرية ونصوص من التراث العربي والعالمي، بغية الاطلاع على أفكار يمكن استثمارها في كتابات إبداعية ونقدية.
تشويق وإثارة
يقول الشاعر والإعلامي محمد بشكار: من أجمل ما قرأته في سنة 2021، راوية «حبس قارة» للمفكر والروائي المغربي سعيد بنسعيد العلوي، وقد صدرت عن دار المركز الثقافي للكتاب بالدار البيضاء- بيروت. أليس أجمل الروايات تلك التي تدس بخفّة في نفس القارئ مع اللغم، شيئاً من حتى، ولا يهم وأنت تقرأ أن يتطاير العقل كباقي الشَّظايا مع كل تفجير لغوي، أجمل الروايات تلك التي تقلب الماضي حاضراً أو العكس لتصير عوض الزمن أنت المفقود، هل أحتاج أن أنشِّط الذاكرة بما صنعته بالمخيلات رواية «الصخب والعنف» لويليام فوكنر مثلاً، أما ما زلت أنسج من خيالي شراعاً أوسع مما استعمله السندباد في رحلاته السبع، لأني موقن أن فضاءً حكائياً كالذي أشرعه العلوي في «حبس قارة» يُغري باقتراف رحلة ثامنة؟!
وأنا أقرأ «حبس قارة»، لم أتورط عميقاً في السير الحياتية لبعض الشخوص مثل «عبد الجبار»، وهي شخصية لا أعرف هل كانت، لكثرة عثراتها، ضحية الكاتب أو سخرية الأقدار، والغريب أن عبد الجبار بدأ طالباً ينجز بحثه حول «حبس قارة»، وانتهى إلى ما لم يطلبه من بحثه بأنْ صار سجين هذا الحبس والسبب الإله باخوس، ثمة أيضاً شخصية الرسام الفرنسي يوجين دولاكروا، فالجميع يعلم من خلال الألوان الحارة للوحاته الاستشراقية، أنه افتُتن بجمال طقس المغرب، سواء في مكناس أو طنجة، ولكن الراوي لا يتوقَّف عند هذه الحقيقة المُسَطَّرة في تاريخ الفن، بل يحاول الكشف عن البذور النُّطْفوية للرسام، فما أكثر حرثه الذي لا يخلو من ذرية في ربوع مكناس... ألم أقل إني لا أحب التورط في الأحداث، وإن مشيئة الكاتب أن يترك القارئ معلَّقاً بحبل السرد لا تصل رجلاه لأرض الحقيقة، فها هو الرسام دولاكروا قد تخلى عن مهمته التي جاء لأجلها ضمن بعثة دبلوماسية للمغرب، وها هي كل الأسرار قد ابتلعها الكاتب دون أن يروي ظمأنا بجواب. الأحمق من يتورط في تتبع سيرورة الأحداث والوقائع، لأن الكاتب لا يتوقف عن إرباك توقعات القارئ، ويستهويه أن يضع في طرف الحبل السردي أكثر من جَزرة، يخلط أوراق اللعب ولا يهمه أن يبدأ حيث ننتهي بالقراءة، وماذا ننتظر أن يكون أفق الانتظار في رواية شُيِّد بناؤها الحكائي على حبْس سوى جدار!
لم يختر الكاتب عنوان «حبس قارة» اعتباطاً، إنما عن وعي مسبق، فهو ليس بالعنوان البسيط وليس قريباً من اليد، إنما ستكتشف بعد أن تنتهي من الرواية أنه يضاهي أخطر المتاهات المتخيلة التي أبدعها كبار الكُتاب، ويحضرني هنا كتاب «المرايا والمتاهات» لبورخيس، أليس أيضاً «حبس قارة» الإسماعيلي بمكناس أكبر متاهة لا نهائية بمداخلها ومخارجها في جوف الأرض؟ لذلك ربما ينقلنا الكاتب من حكاية لأخرى بما يتناغم مع خرافية المكان، دون أن نظفر في أول السرد أو آخره بالحقيقة المطوَّقة بالأسوار. بورخيس أيضاً قال بلسان بطل قصته «كتاب الرمل»: «لقد غدا من الشائع اليوم التأكيد أن كل خرافة خارقة هي خرافة حقيقية، ومع ذلك فخرافتي حقيقية». كذلك هو الشأن بالنسبة لـ«حبس قارة»، فهو واقعي، ولكن ما أكثر الأحاجي والخرافات التي نُسجتْ حوله، ولن أجازف إذا قلت إن المعمار الحكائي للنص يكاد يحاكي المعمار السردابي للحبس، فلا نخرج من حكاية إلا لندخل أخرى مفتوحة لا تكتمل، ترانا في متاهة ضائعين في السراديب السفلى لـ«حبس قارة»، أم نقرأ «كتاب الرمل» لبورخيس الذي «قال لي بأن كتابه يسمى كتاب الرمل نظراً لأن الكتاب والرمل كلاهما لا مبتدأ لهما ولا نهاية». هذه الرواية أيضاً بعوالمها المُتشظِّية دون أول أو آخر. ألم أقل إن الكاتب لم يخْتر اعتباطاً هذا الحبس التاريخي لينشئ على بنيانه الرمزي روايته الرائعة، بل ليجعل القارئ سجين خياله بما يبتدعهُ من احتمالات.
تباريح وندم فكري
ويقول الشاعر عبد الرحيم الخصار: «أتبعك إلى العتمة» للكاتبة التونسية فائقة قنفالي أول رواية عربية تعرّي تفاصيل تصفيح البنات في بعض البلدان العربية، وتنتقد العادات البالية، عبر سرد حكاية فتاة لم تخلّف محاولةُ الحفاظ على «شرفها»، عبر التصفيح، سوى جراح في الذاكرة وآثار نفسية وخيمة.
تتسم الرواية بتمكّن من تقنيات البناء الروائي الذي يُراكم أحداثاً كثيرة في مساحات ضيّقة، وبمقدرة على سحب القارئ إلى المناطق الداخلية للشخصيات، حيث التحوّلات والتشعبات النفسية، مستفيدةً في ذلك من خبرتها في دراسة وتدريس الفلسفة. فضلاً عن تملّكها لغة روائية تهرب من الاستعراضات اللغوية والبلاغية لصالح لغة شفافة قريبة من المتلقّي ولا تخلو أيضاً من الشّاعرية.
من جهته، يتشكّل كتاب «في جو من الندم الفكري» لعبد الفتاح كيليطو من نصوص قصيرة. معظمها عودة إلى كتب سابقة. كما لو أن هذا الكتاب هو زيادات واستطرادات وتنقيح لكتب سابقة. وقد عبّر في مطلع الكتاب عمّا سماه إحساساً بالنقص لعدم تأليفه كتاباً بموضوع واحد دون استطرادات وتنويعات. غير أن هذا الشعور سيتخفّف لديه حين يجد الأمر ذاته لدى كاتب عربي قديم يحبّه، هو الجاحظ، الذي سينعته بمؤسس فن الاستطراد.
كتاب كيليطو المؤلّف من نصوص مكثّفة، شبيه بنقاش مفتوح مع المتلقّي حول تيمتين متلازمتين ظلّ يحوم حولهما في معظم كتاباته، هما: القراءة والكتابة. وهو إذ يطرح الأسئلة يجيب عن بعضها ويترك البعض الآخر للقارئ محاولاً إشراكه في هذا «الهمّ» الثقافي.
إن كيليطو يحترم قارئه ويتواضع أمامه حتى وهو يقدّم قراءات وملاحظات في غاية الأهمية حول أعمال أدبية من الشرق والغرب، من زمننا وأزمنة أخرى غابرة. وهي ملاحظات لا تتأتّى إلا لقارئ كبير مشغول بالبحث عن المفارقات والخفايا ومناطق الدهشة في النصوص الأدبية، قارئ لا يريد استيعاب النصوص وتعقّب تشكُّلِها، بل يريد أن يمتلك أسرارها.
ما يميز «تباريح العيش» لبول أوستر عن كتبه الأخرى في السيرة، هو سرد الأحداث من منظور ماليّ، وبالتالي وضَعَ أوستر تيمتين متناقضتين على طاولة الاختبار: المال والكتابة، تلك الكتابة التي كان يراها كافكا «شكلاً من أشكال الصلاة»، الكتابة التي «تفتح الجروح وتكويها في الوقت نفسه» كما قال خوان خوسي مياس. فقد كانت بالنسبة إليه الخلاص الوحيد والهدف الأسمى الذي خُلق للوصول إليه. وما منحه أوستر للكتابة في شبابه من تضحيات جسام ستمنحه له على نحو مضاعف في السنوات اللاحقة.
عاشق الكتب
ويقول الناقد والمترجم آيت النعيم: بما أنه لديّ انشغال ببحث حول استثمار الكتاب بوصفه موضوعة في السرد، أو بوصفه شخصية روائية، فإنني حاولت أن أخصص لهذا الموضوع زمناً قرائياً ممتداً، حتى تتضح لديّ الرؤية وأمسك بجوهره الذي ما زال أمشاجاً ومُزقاً.
لتحقيق هذه الغاية قرأت مجموعة من الأعمال السردية، من بينها كتاب «الرجل الذي كان يعشق الكتب بشكل مفرط» للصحافية الأميركية أليسون هوفر بارتليت. والكتاب عبارة عن سرد رائع لوقائع مأخوذة من الواقع.
يحكي الكتاب عن سارق محترف عاشق للكتب النادرة والنفيسة، يحلم بأن يكوّن مكتبة تضم ذخائر. إنه الأميركي جون كيلكي الذي سرق ما مقداره مائتي ألف دولار من الكتب القديمة، وهدفه جمع مجموعة كتب كما يتخيلها. في الكتاب الذي هو عبارة عن سرد شيّق لأحداث واقعية يروي اللص العاشق للكتب علاقاته مع الكتب النادرة والنفيسة، والتي نشأت منذ طفولته حيث لمعت في ذهنه فكرة تملُّك مكتبة تضم ثروة من الكتب. تغوص بنا اعترافاته للصحافية في عالم مليء بالمعلومات القيمة حول الكتب والشغف الذي يعرّض صاحبه للسجن والعقوبة. ويتضمن الكتاب فصولاً غاية في التشويق والأخبار والمعلومات حول طبعات الكتب النادرة وحكايات مغرية.
أما الكتاب الثاني فهو «مكتبة ساحة الأعشاب» لإريك دو كيرميل. يتعلق الأمر برواية تحكي عن أستاذة تُدعى «ناتالي» كانت لديها رغبة كي تتحول إلى مكتبية تبيع الكتب في مكتبة، وقد تحققت أمنيتها فتركت التدريس وأصبحت صديقة للكتب ولزبنائها بمختلف أعمارهم وميولهم وتوجهاتهم.
هذا التغيير، تَدين فيه للكثير من قراءاتها التي سمحت لها بألا ترى العالم عبر نظاراتها بل عبر وجهة نظر أولئك الذين أدخلوها عوالم أخرى، وهي لم تشعر أبداً بأنها أقرب ما تكون إلى نفسها إلا عند قراءتها كلمات شخص آخر. وربما ورثت هذا الشغف من والدها الذي لا تتذكره من دون كتاب. كان دائماً بصدد قراءة عدد منها. فالساردة «ناتالي» كبرت في مدينة الرباط بالمغرب. وقد شكّلت طفولتها في المغرب جزءاً من كنوزها، فهي ترى أنه لا شيء أفضل من رياض في مدينة فاس العتيقة لقراءة «ألف ليلة وليلة»، أو شرفة مقهى في نيويورك لتعيش في انسجام مع شخصيات بول أوستر.
أما الرواية الثالثة، فهي بعنوان «حيوات من ورق» للكاتب ربيع علم الدين. كتبها بالإنجليزية وترجمها إلى الفرنسية نيكولا ريتشارد. ربيع علم الدين روائي وفنان تشكيلي وُلد في عمان بالأردن من أبوين لبنانيين، ويعيش بين سان فرنسيسكو وبيروت، كما حاز عدة جوائز عالمية.
تتحدث الرواية عن شخصية «علياء»، المكتبية والعاشقة للكتب، التي تعيش وحدها في شقتها بعد أن طلقت زوجها العاجز الذي ينحدر من وسط تقليدي والذي يرى أن المرأة دونية. عمرها 72 سنة، قضتها في بيروت.
وطيلة هذه السنوات رأت لبنان تمزقها الحروب، وتنهض، ويعاد بناؤها. وقد تحملت هذه السنوات عبر ارتمائها في عالم الكتاب، إذ كانت تترجم كل عام رواية أو كتاباً من الكتب المحبوبة لديها. ترجمت كافكا، وبيسوا، ونابوكوف. كانت تتنفس الأدب. وهي تتجول في الزقاقات، تتذكر روائح الكتب في مكتبتها التي كانت تبيع فيها الكتب ذات زمان، تتذكر محادثاتها مع صديقتها حنة، تتذكر قراءاتها على ضوء الشمع، حينما كانت الحرب مستعرة والمدينة تحت وابل النار. رواية تتحدث عن الكتب، وعن الحياة في بيروت المسربلة بالموت.

المصدر: 
الشرق الأوسط
المقال التالي 3 - 4 كُتاب ومثقفون لبنانيون فضلوا الأدب على السياسة.. زمن الوباء عزز الرغبة في الكتب المجنحة
المقال السابق أسرة دار الفكر تقدم تبريكاتها بالعام الجديد 2022