تخطي إلى المحتوى

حضارة الطعام في بلاد الرافدين وبلاد الشام

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $45.00
السعر الأصلي $45.00 - السعر الأصلي $45.00
السعر الأصلي $45.00
السعر الحالي $36.00
$36.00 - $36.00
السعر الحالي $36.00
تتناول التطور الغذائي الحضاري في بلاد الرافدين وبلاد الشام، ومواد الطعام التراثية والقادمة مع الهجمات الحضارية من الشرق والغرب عبر الحضارات المتعددة المساهمة في ترسيخ المآكل مع ذكر دور الإسلام في انتشارها بين الشعوب الإسلامية وفي المناسبات الدينية، وأهم الصناعات الغذائية وموادها مع أهم أقوال العرب وأشعارهم في المآكل والآكلين والنهمين وعاداتهم وتقاليدهم.

منذ بداية الحياة، بدأ البحث عن الطعام وانطلقت المخلوقات الحية جميعها تبحث عن غذائها، متتبعة غريزتها في حفظ بقائها.

اتجه الإنسان نحو العشب، ثم الشجر، والثمر.

ومع مرور الزمن تطورت اللقمة، فتعطرت بالتوابل، وتزينت بالألون وتدسمت بالسمن وزيت الزيتون، واتسمت بسمات شعوبها وبأذواقهم.

هذا الاختلاف بالتذوق كوّن فنّ إعداد الطعام، هذا الفن الذي سرى مع قوافل الحرير ومع مياه دجلة والفرات والعاصي والخابور وبردى والأردن والليطاني.

إن هذا الكتاب يبحث في التطور الغذائي عند أهل العراق والشام ويبين الفرق بين الأطعمة والمواد المشكلة لها وطرق إعدادها. كما أنه يمر مروراً تاريخياً على الحضارات المحيطة بالمنطقة الرافدية والشامية مثل حضارة الصين والفرس والرومان والمغول إلى حضارة شبه الجزيرة العربية. التي ساهمت قبائلها المتعددة في ترسيخ المآكل الصحراوية القليلة والثمينة.

والكتاب يضيف المآكل التي تقدّم في المناسبات الدينية، وفي المدن والأرياف، ويذكر كيف نشأت الصناعات الغذائية الشعبية القديمة، وأصنافها وأنواعها، ويتطرق إلى صناعة المعجنات والخبز، وأصناف المكسرات وطرق إعدادها وتناولها، وكذلك الحمضيات وأنواعها وما بقي منها وما اندثر.

وفي النهاية ألمحت الكاتبة إلى أقوال العرب وأشعارهم في المآكل وذكرت الذواقين والنّهمين والبخلاء عند العرب.

هذا الكتاب المتميز هو دراسة توثيقية لحضارة الطعام عند العرب في الرافدين وبلاد الشام.

حضارة الطعام في بلاد الرافدين وبلاد الشام - نادية الغزي جـ1

يلاحق هذا الكتاب التطور الغذائي الحضاري في بلاد الرافدين وبلاد الشام، ويفصل بين المواد الأساسية لطعام المنطقة التراثي.. وبين الأطعمة والمواد وطرق الإعداد القادمة مع الهجمات الحضارية الآتية قديماً من الشرق نحو الغرب، وحديثاً من المغرب نحو الشرق، وعادات العرب قديماً وحديثاً في المآكل.

يمر الكتاب تاريخياً عبر الحضارات المحيطة التي غذّت المنطقتين الرافدية والمنطقة الشامية، ومن حضارة الصين والفرس والسلاجقة والمغول والتتار والآشوريين والكلدان والتركمان والجراكسة والأكراد والأرمن والعثمانيين إلى حضارة شبه الجزيرة العربية، التي ساهمت بتنقل قبائلها المتعددة في ترسيخ المآكل الصحراوية القليلة والثمينة.

يذكر الكتاب التأثير المباشر لليونان والرومان باستخدام النباتات وبطرق الطهي للمنتجات الأساسية الشامية، والتي كانت تصدر إلى بلاد الرومان، وأهمية الهجرات المنطلقة إلى الشام ومنها، ومعها نظمها الغذائية ومآكلها، ودور انتشار الإسلام في انتشار المآكل في أقطاره.

يوضح الكتاب مفهوم المؤونة الشامية وأسبابها وطرق إعداد المواد التموينية، وتصنيف مآكل المناسبات الدينية والريف والمدن، وأهم الصناعات الغذائية الشعبية القديمة، والمكسرات الشامية وإعدادها وعادات تناولها، والمحمضات وأنواعها، واخبز وأنواعه، وتشكيلات التنور ومواد بنائه، وأنواع الكبة والهريسة والعدس.

يذكر الكتاب مآكل كل بلد على حدة ومآكل سورية التراثية الموجودة حالياً، وأهم أقوال العرب وأشعارهم في المآكل، ويذكر الذواقين والنهمين والبخلاء عند العرب وفي الشام، والحضارة الغذائية في القرن الحادي والعشرين واقترابها من المطبخ الرافدي الشامي.