تخطي إلى المحتوى

الكوردي سيبس سيرة خبات

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $2.50
السعر الأصلي $2.50 - السعر الأصلي $2.50
السعر الأصلي $2.50
السعر الحالي $2.00
$2.00 - $2.00
السعر الحالي $2.00
الذاكرة عبء ثقيل، سواء في الحياة أو في أثناء لحظات الموت، بوجود الذاكرة اللعينة يموت الكائن وهو يرى حياته كاملة شريطاً لانهاية له من الذكريات، تتابع لحظة الموت فيزيد ثقل طلوع الروح، ذكريات كثيرة تتعاقب كحبال المطر الغزير، لكن لا يمكن للكائن الإمساك بأي من تلك الحبال التي تصل السماء بالأرض في قبضة خياله.
المؤلف
التصنيف الموضوعي
96 الصفحات
12x20 القياس
2020\الأولى سنة ورقم الطبعة
978-9933-36-306-2 ISBN
0.1 kg الوزن

حدث ذلك في صيف العام الماضي.. كانت كتيبة من النمل تنقل جثة دودة صغيرة حين مرَّتِ الخنافس بجانبها.

كانت الخنافس تثرثر وهي تدحرج غنائمها من روث خنزير ضخم الجثة مرَّ مصادفة بالغابة العظيمة، بحثاً عن الطعام قادماً من بحيرة الموت شمالي المستعمرة السعيدة. سمعت جماعة النمل ثرثرات الخنافس السوداء.. فلم تُعِرها أدنى اهتمام.. لكن النملة الشقراء توقفت فجأة عن الحركة، ووضعت ما كانت تقبض عليه بفكيها, وصارت تسترق السمع إلى أمواج الثرثرة الخنفسية.. ينقلها الأثير المتخَم بروائح كثيرة.. لا تميزها سوى تلك المخلوقات.

قالت خنفسة يلمع ظهرها القطراني في نور الشمس لخنفسة أخرى قريبة:

-أَتَرينَ هذه الجماعة من النمل؟

-كيف أراها وعيناي في الأرض؟ هل أَنظر إليها بمؤخرتي المرفوعة صَوب السماء؟ يا لهذا السؤال الأحمق.

-استريحي قليلاً.. واصعدي إلى قمة الكرة وانظري.. جماعة نمل تجرُّ جثة دودة.

-وما الغريب في الموضوع يا رفيقتي الخنفسة؟ هذا هو دأب النمل.. الأفضل أن أُدحرج كرتي المقدسة حتى أصل إلى البقعة التي سوف أدفنها فيها.

-لو علمت عاملات النمل هذه ما يوجد في حقل الكوردي سيبس لتركت كل عمل وتقاطرت إلى هناك في أرتال طويلة.

-الكوردي سيبس؟

توقفت الخنفسة ذات اللمعة القطرانية.. صعدت إلى سطح كرتها الصغيرة وسألت باستعلاء:

-أَلا تعرفين حقل الكوردي سيبس؟ لا توجد خنفسة من جنس الجعران لا تعرف هذا الحقل الرهيب.

-وماذا فيه؟

-يقال إن الحشرات هناك تتحول إلى فطر الكوردي سيبس.. أية حشرة يتمكن الفطر من الوصول إليها تنقلب حياتها رأساً على عقب.. قالت جدتي: إن الخنفساء ترتاح من همّ صنع الكرات ودحرجتها بعد أن تصل إلى ذلك الحقل.

-وكيف ترتاح؟ وماذا تفعل الخنفساء إن لم تدحرج كرة الروث؟

-إنها تصبح مسكناً للكردي سيبس.

-من؟

-الخنفساء.

-ثم ماذا؟

-بعد أن تصبح مسكناً للفطر لا تعمل شيئاً آخر.. تبقى ثابتة في مكانها.
-أووه.. شيء مثير حقاً.. لقد تعبنا فعلاً من دحرجة هذه الكرات أمّاً عن جدة. سأذهب غداً إلى هناك.. أنا أبحث منذ زمن بعيد عن مغامرة تغير نمط حياتي

الجبناء يبقون أسرى جبنهم، يبقون في الدوائر التي يرسمونها حول أنفسهم،

كل دائرة وهمٌ. ولأجل التحرر من الوهم علينا مسح الدوائر من العقل

أولاً.. حينها لن نرى حولنا أي دائرة..

سيكون كل شيء أمامنا في المدى المترامي بلا عوائق.. نستطيع فعل كل

شيء.

كيف يمكنني محو دائرة؟ وهل يمكن أن تنتهي الدوائر؟ نحن محكومون بهذه الدوائر التي تحدِّد كل شيء.. حياتنا دائرة.. عملنا دائرة.. ولسنا نحن الذين رسمنا هذه الدوائر حتى نقدر على محوها.

الدائرة وهمٌ.. هي مرسومة في الخيال أولاً. الدائرة طوق لعنة تكسرها الإرادة.