تخطي إلى المحتوى

في منهج الفطرة القرآن الكريم وحركة الوجود

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $10.00
السعر الأصلي $10.00 - السعر الأصلي $10.00
السعر الأصلي $10.00
السعر الحالي $8.00
$8.00 - $8.00
السعر الحالي $8.00

كتاب متميز بعمقه ورؤيته ومتفرد بإسلوبه، نطل من خلاله على واحدة من معجزات القرآن الكريم وآياته، فإنَّ تعاملنا مَعَ آياتِ الوجود إنّما هو تعامُلٌ على أقدارنا وكلّما ازْدَدْنا علماً ازداد تعرُّفُنا بآيات كتاب الله. وازداد تقرّبنا مِنْ حقيقتها في ذاتها الّتي نتقرّب منها ونزداد في هذا القرب على مقدار علمنا ولا نبلغ منها نهايةَ الشَّوْط لأنَّ نهايتَهُ تقومُ في نهايةِ طريقٍ لا نهاية لها.

ولهذا كانت كلُّ آيةٍ في ظاهرها دليلاً على مَنْ أَبْدَعَها آيةً أو جعلها آيةً كما أنَّها في حقيقة ذاتها دليلٌ عليه أيضاً. وكلّما اقتربنا من حقيقتها اتّسع فهمنا لقدرة الله سبحانه وإرادته. 

المؤلف
التصنيف الموضوعي
216 الصفحات
24*17 القياس
2024 سنة الطبع
978-9933-36-439-7 ISBN
0.4 kg الوزن

من معجزات القرآن الكريم أن الله خبأ فيه على الدوام جديداً، تكتشفه الأجيال اللاحقة؛ إذ لا تزول غرائبه، ولا تنقضي عجائبه، ولا يَخْلَقُ عن كثرة الردّ.. وإذ بكل جيل يطلُع منه بمعجزات ومدهشات يفاجئ بها.
توقف الأستاذ الباحث محمد عنبر في هذا الكتاب عند الحركة المتزاوجة في القرآن الكريم، وهي حركة إذا تأملها القارئ وتفكر في الآيات، وجدها عامة في الكتاب المقدس الكريم، منذ حروف فواتح السور حتى صفات تلك الحروف وحتى عدد الآيات؛ في تزاوجها.. الأمر الذي أراد الباحث أن يبينه على نحو واضح، يسوق إليه الأدلة. أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً [النساء:4/82].
إنه كتاب يأخذ بيد القارئ المتدبر إلى إحدى معجزات القرآن الكريم.