تخطي إلى المحتوى

هندسة اللغة

Save 20% Save 20%
السعر الأصلي $6.00
السعر الأصلي $6.00 - السعر الأصلي $6.00
السعر الأصلي $6.00
السعر الحالي $4.80
$4.80 - $4.80
السعر الحالي $4.80
لماذا نتعلَّم اللغة العربية؟ ولماذا يكره بعض الطلاب دروس النحو بالتحديد؟ هل يعود هذا الى صعوبة اللغة العربية ام الى فقرها ام الى جهل المدرسين بتقديمها بالشكل الأمثل والاجمل.. واذا كانت اللغة العربية لغة فقيرة فكيف يقول عنها المستشرق الألماني فريتاج ان ((اللغة العربية أغنى لغات العالم)) .. وبالتالي كيف نقدمها للطلاب كما تقدم جميع لغات العالم فقد ثبت أن تعليم اللغة بالنظريات والقواعد لهو أسوءُ طرائقِ التعليم وأضعفُها. وبالتالي هل التعليم عن طريق التعليم عن طريق الاستماع والقراءة والكتابة والتحدث هو الأفضل، كما يقول.. كيف؟ ولماذا؟ كتاب شيق لاغنى لكل طالب واسرة عن اقتنائه والاستفادة منه
المؤلف
التصنيف الموضوعي
192 الصفحات
17x24 القياس
الأولى/2021 سنة ورقم الطبعة
978-9933-36-384-0 ISBN
0.305 kg الوزن

ثبت أن تعليم اللغة بالنظريات والقواعد؛ هو أسوأ طرائقِ التعليم وأضعفُها، فنحن نحتاج إلى ممارسة اللغة في الدِّين والحياة وعلوم الطبيعة وغيرها. أما أن يكون تطبيق مهارات اللغة منحصراً في الأمثلة القديمة السمجة؛ التي ينقلها المؤلفون من كتب الأقدمين التي اهترأت حتى ملَّها الدارسون، واستهزأ بها المتعلِّمون؛ فقد كان سبباً عريضاً في صَرْفِ أبناء العروبة والقرآن عن عربيَّتهم وقرآنهم!!

وكثيراً ما كنت أتساءل: لِـمَ لا نُعَلِّم اللغة العربية كما تُعَلَّم كلُّ لغات العالم؟!! لِـمَ نحن مختلفون؟!! أَلِأَنَّنا الأفضلُ في أساليب التعليم؟!! أم لأننا أمامَ جبالٍ من الجمود الفكري؟!!

والعجب كل العجب ما رأيته في سنيِّ غربتي في بريطانيا خصوصاً، وفي بلاد الغرب عموماً، عند المسلمين الذين هم من أصول آسيوية (باكستانية وأفغانية وهندية وبنغالية...)؛ والذين يصرُّ أكثرُ شيوخهم ومعلميهم على تعليم علوم اللغة العربية والعلوم الشرعية والمنطق الفلسفي باللغة العربية، من خلال الكتب القديمة التي لا تصلح اليوم لتعليم الأجيال الجديدة.

هذا الكتاب ينضم إلى التوجهات الجديدة في طرائق تعليم العربية. وهو يصلح لتعليمها لأبنائها كلهم، ولغير أبنائها ممن يريد تعلمها!!