تخطي إلى المحتوى

لاتكن كابني آدم لا قاتلاً و لا مقتولاً

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $2.75
السعر الأصلي $2.75 - السعر الأصلي $2.75
السعر الأصلي $2.75
السعر الحالي $2.20
$2.20 - $2.20
السعر الحالي $2.20

يبدو كأنه معارضة لكتاب (مذهب ابن آدم الأول ) للأستاذ جودت سعيد، فيذكر قصة ابن آدم الأول، والقربان وقتل قابيل لهابيل، ثم يدعو ألا يكون الإنسان قاتلاً ولامقتولاً، ويوضح كيف يكون ذلك في رأي الكاتبة، التي يعقب عليها الأستاذ جودت سعيد في آخر الكتاب .

المؤلف
التصنيف الموضوعي
176 الصفحات
17×12 القياس
2006\الثانية سنة ورقم الطبعة
1-57547-568-5 ISBN
0.14 kg الوزن

هذا البحث بعنوان (لا تكن كابني آدم، لا تكن قاتلاً ولا مقتولا، كن خيراً من ابني آدم وأبقى)، فكأنه نقد ومعارضة (لمذهب ابن آدم) الذي كتبته من ثلث قرن، وكتابي (كن كابن آدم) الذي كتبته من عامين، ولكن أقول: مرحباً بمثل هذا النقد، فإن من يأتي بأفضل وأحسن سينسخ الأدنى فضلاً وحسناً ونفعاً، فأهلاً ومرحباً بالذي ينسخنا بالأنفع والأكثر نفعاً، لكل الأطراف ولجميع الناس.

يتناول هذا الكتاب قصة ابني آدم هابيل وقابيل، هابيل المقبول وقابيل المرفوض، هابيل القاتل وقابيل المقتول، ثم يبحث بتفاصيل هذه القصة التي وردت في القرآن الكريم.
ويبدأ الكتاب بداية بقبول القربان من هابيل ورفضه من قابيل، ثم يتناول ما دار بين الأخوين من نقاش.
يتناول هذا الكتاب القصة التي وقعت في التاريخ البعيد وإسقاطاتها علىالعالم في كل مكان وزمان.
ويبحث في مشاعر الإنسان عندما يقابل بالرفض من حزن وغضب وكراهية، ومشاعر الإنسان عندما يقابل بالقبول من فرح وعلو.
ويبحث الكتاب مشاعر الغضب والغيرة والحزن التي سيطرت على قابيل، عندما قبل قربان هابيل، الذي فرح وعلا على أخيه واستفزه.
ويتناول الكتاب بعد ذلك الفوز والفشل، القبول والرفض، الرضا والسخط.
ويشرح الكتاب كيف للإنسان الخاسر ألا يكون قاتلاً كقابيل، بأن يهنئ الفائز ويتعلم منه الفوز، وكيف للفائز ألا يكون مختالاً فخوراً ومقتولاً كهابيل، بل يجب أن يواسي الخاسر، ويساعده على النجاح.
وأخيراً نجد في نهاية الكتاب بعض التعقيبات على ما سبق.