تخطي إلى المحتوى

زمن القبعات المنتفخة

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $2.20
السعر الأصلي $2.20 - السعر الأصلي $2.20
السعر الأصلي $2.20
السعر الحالي $1.76
$1.76 - $1.76
السعر الحالي $1.76
مجموعة من 4 قصص، حول زمن القبعات المنتفخة والألسنة الطويلة، والسنوات الموحشة وهواجس من القرن الحادي والعشرين، والأشجار تموت واقفة، بأسلوب واقعي خيالي جذاب.

المؤلف
التصنيف الموضوعي
128 الصفحات
20×14 القياس
2005 سنة الطبع
1-57547-648-7 ISBN
0.15 kg الوزن

سلسلة قصص وروايات شيقة، بقلم أحد أهم رواد الخيال العلمي العرب، الدكتور طالب عمران، تأخذ القارئ إلى عوالم، يمتزج فيها الواقع بالخيال، والعلم بالقوى الخفيّة للإنسان، والمعقول بغير المألوف؛ وذلك لاستخلاص فوائد علميّة وأدبيّة وتربوية، عبر أحداث مثيرة ولغة ممتعة وحبكة ذكيَّة، تدفع القارئ إلى التفكير والتحليق مع الكاتب.

والمؤلف ينطلق في بناء قصصه ورواياته العلمية الخياليّة على أسس واقعيّة لها علاقة بالمكان، ومع ظواهر مدهشة في حياتنا يفسِّرها العلم، وتوقعات مبنيّة على المنطق العلمي لمستقبل الإنسان على هذا الكوكب.. فيجعل كل ذلك منها مادة قيمة، تعود بالنفع والمتعة على القارئ..

زمن القبعات المنتفخة والألسنة الطويلة - رواية - د. طالب عمران

يتناول هذا الكتاب روايات من الخيال العلمي.

ويتحدث في (زمن القبعات المنتفخة والألسنة الطويلة) عن مدينة عجيبة في الزمن المستقبل، ينتشر فيها وباء امتداد الألسنة، فتثرثر كثيراً، وضمور الرؤوس المهتمة بالمظاهر الكاذبة، فتغطى بالقبعات المنتفخة، طمعاً بجوائز التجار الغرباء الوافدين المخادعين بإعلاناتهم.

يستدعي أمير التجار طبيباً لمعالجة زوجته من الوباء وفقدانها الذاكرة، فيقطع الطبيب قسماً من لسانها فتنزف فتموت، فيسجن الطبيب، ثم يفرج عنه ليعالج الأمير من الوباء المنتشر حتى في العاصمة، وبين أفراد السلطات المسؤولة.

ويتناول في (السنوات الموحشة) إشراف فتاة على الموت بمرض التلوث، وطغيان النزعة المادية، فتشفى بالحب والفرح بوجود خطيبها إلى جانبها وزواجه منها.

ويستجلي في (هواجس من القرن الحادي والعشرين) صورة الإنسان المستقبلية عام (2035)، المهدد بالموت بتلوث الأجواء، وبالأمطار الحامضية، وثقوب الأوزون، وارتفاع درجة حرارة الأرض، وفيضانات المدن الساحلية، وموت الناس ضحايا الصناعات، لجشع أصحاب الأموال، واستخدامهم الدعايات الكاذبة، وعنف قوة السلطة، وفتكهم بالأبرياء المدافعين عن حق الحياة للناس، وقتلهم ظلماً.

ويبحث في (الأشجار تموت واقفة) في علاقة النبات الحميمية بالإنسان، وفي الجشع وقسر النبات على غطاء أكثر من إمكاناته بالسماء والهرمونات فيعطي نتاجاً مريضاً ضاراً، أو اقتلاع الأشجار وإقامة المصانع مكانها بدلاً من إقامتها في الصحراء، في أحداث غريبة شيقة.