تخطي إلى المحتوى

بناء ثقافة الحوار

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $7.00
السعر الأصلي $7.00 - السعر الأصلي $7.00
السعر الأصلي $7.00
السعر الحالي $5.60
$5.60 - $5.60
السعر الحالي $5.60
بناء ثقافة الحوار يؤكد الأب الـدكتور توماس ميشيل أن حوار الأديان هو مسؤولية المؤمنين، يمكن أن يقدموها من خلال مبادئهم وأفكارهم وإيمانهم، ومن خلال سلوكهم وأعمالهم. إن الجمهور والتعصب هما ما يعوق التقارب والتعاون بين أبناء الديانات وسيظلان موجودين لدى العديد من أبناء كل ديانة. ويصر الكاتب على أن الجانب الأهم الذي يوحد المسلمين والمسيحيين هو تحقيق إرادة الله في حيز الإنسانية جمعاء، وتحرير الإنسان، والحفاظ على كرامته وبناء السلام العالمي، وإقامة مجتمع يقوم على أساس العدل والمساواة، احترام الآخر، ونبذ العنف والإقرار بحق والاختلاف. فالطرق إلى الله بعدد نفوس البشر

المؤلف
ناصر محمد ضميرية ترجمة
التصنيف الموضوعي
232 الصفحات
24×17 القياس
2010 سنة الطبع
978-9933-10-143-5 ISBN
0.375 kg الوزن

بناء ثقافة الحوار
هذا الكتاب تطبيق عملي واقعي لمفاهيم الحوار والتعايش وتقبل الآخر.. وهو تجربة حياة غنية ملهمة سعى صاحبها ليكون شاهداً حياً على أخلاق الإنجيل من خلال حياته بين المسلمين، ومن خلال نظرته إلى الإسلام التي تتسم بالاعتدال.
ومجمل الكتاب مقالات كتبها المؤلف على مدى سنوات وفي مناسبات مختلفة، إلا أنها تشترك جميعاً في تأكيد كاتبها وبشكل مستمر على الأسس اللاهوتية التي بنيت عليها وهي مفاهيم المحبة والخير التي سعى من خلال حياته كلها إلى تمثلها وإلى الانطلاق منها في حياته مع الآخرين، وهي لا تعكس إيمانه بالفكر المسيحي وإنما تظهر في تعمقه بدراسة الإسلام.
نطالع في الكتاب عناوين مثل تطوير الحوار الإسلامي – المسيحي، التربية من خلال اللقاء، الحركات الإسلامية السليمة المعاصرة، عشر خطوات للسلام، دور الأديان في بناء السلام، جعل الدين عامل إيجابي أم سلبي في صنع الإسلام؟ العلاقات المسيحية – الإسلامية بعد هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر. مرج البحرين يلتقيان: قضايا في العلاقات الكاثوليكية – الإسلامية، مساهمة البابا يوحنا بولس الثاني في مجال الحوار بين الأديان هل تتواصل؟ الحوار والتعاون الإسلامي – المسيحي في فكر بديع الزمان النورسي.
وختم الكتاب بملحقين أولهما بيان حول علاقة الكنيسة بالديانات غير المسيحية، والثاني رسالة عامة للبابا يوحنا بولس الثاني عن رسالة الفادي.. ثم البيان الختامي.
الكتاب خطوة على طريق الحوار الإسلامي – المسيحي.