تخطي إلى المحتوى

تحت راية الرسول

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $8.00
السعر الأصلي $8.00 - السعر الأصلي $8.00
السعر الأصلي $8.00
السعر الحالي $6.40
$6.40 - $6.40
السعر الحالي $6.40

أحد أجزاء سلسلة "مع الرسول الأعظم" ?، يتناول الحياة العسكرية التي أسسها النبي ? على قواعد القانون الدولي والإنساني من أجل إبراز العدل ورفع الظلم.

المؤلف
التصنيف الموضوعي
288 الصفحات
17x24 القياس
2011\الأولى سنة ورقم الطبعة
978-9933-10-206-7 ISBN
0.45 kg الوزن

تحت راية الرسول صلى الله عليه وسلم ما خاض رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم معركة في ظروف قاسية أو مواتية إلا وانتصر على عدوه بالحق، ربما خسر عليه الصلاة والسلام بعض المعارك، وتعرض إلى مخاطر جمّة ومع هذا كان يحصد نتائج الظفر يوماً بعد يوم، حتى دانت له الجزيرة العربية كلها، وجاءه العرب مبايعين، يدخلون في دين الله أفواجاً.. وحين ذاك ما داخله- وقد غدا الحاكم الأول- شعورٌ بالعُجْب أو الغرور، ولا حاد عن سيرته التي كان عليها في طعامه وشرابه، وفي مسكنه ومعاملاته.. بل زاد تواضعاً وشكراً لله على ما أولاه من نعمه. كان قائداً فذاً، ليس كمثله قائد، أسس على غير مثال سابق قانوناً عسكرياً متفرداً لم يعرفه العرب ولا العجم، شفعه بقانون دولي إنساني لم يكن من قبل.. فبيّن للناس أن الحرب كالدواء، لا يستعمل إلا للضرورة وبمقدار معيّن، وأن الأصل هو السلم.. من أجل سعادة الإنسان.. وإقرار العدل. هذا الكتاب يتناول الحياة العسكرية لدولة الإسلام الأولى وجهاد المسلمين الأوائل رضي الله عنهم أجمعين مع نبي الملحمة والمرحمة. إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم


تحت راية الرسول ? تأليف: د. نزار أباظة يتناول هذا الكتاب الجانب العسكري في حياة النبي ? ويتحدث عن جهاده في سبيل نشر الدعوة. يقع الكتاب في خمسة أبواب، تناول الباب الأول جهاد المرحلة المدنية الأولى منذ تأسيس الدولة عام 622 ميلادي وقيام النبي ? بإرسال سرايا الاستطلاع مروراً بمعركة بدر الكبرى وأُحد حتى غزوة الأحزاب وتمثلت هذه المرحلة في الدفاع عن العقيدة. وتحدث الباب الثاني عن جهاد المرحلة المدنية الثانية حين تمكن المسلمون من التفوق العسكري بدءاً بصلح الحديبية وما فيه من اعتراف العرب بهم قوة وسلطاناً ودولة حتى فتح مكة، وجاء الباب الثالث ليتوقف عند جهاد ما بعد فتح مكة حين تكاملت القوة العسكرية للمسلمين فقدّم لنا ما جرى في غزوة حنين والطائف ثم غزوة تبوك حتى سرية أسامة بن زيد إلى الروم وهي آخر السرايا التي بعث بها النبي ?. وانتقل المؤلف في الباب الرابع إلى نوع آخر من الحروب، وهي الحروب الباردة؛ الإعلامية والاقتصادية والنفسية، ووصف كيف استطاع النبي ? أن يتفوق فيها ويستثمرها إلى أعلى مستوى ممكن لتكون حرب المصادمات آخر ما يلجأ إليه، لا يخوضها إلا عند الضرورة القصوى. وفي الباب الخامس الأخير وهو مخصص للدراسة والتحليل، بحث فيه المؤلف في أسباب الحروب النبوية وأهدافها، وفي مستوى القيادة التي كان عليها رسول الله ? ونهجه فيها، وفي صفات قواده الذين كان يختارهم، وفي الجيش المسلم.. وختم الكتاب في القانون الدولي الإنساني الذي سبق إليه الإسلام فوضع أسس أدب الحرب، واحترام الإنسان والنهي عن الفساد وإشاعة الأمان خلال الحروب وصيانة الأبرياء والعفة في الغنائم.