تخطي إلى المحتوى

قالتا أتينا طائعين

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $1.50
السعر الأصلي $1.50 - السعر الأصلي $1.50
السعر الأصلي $1.50
السعر الحالي $1.20
$1.20 - $1.20
السعر الحالي $1.20

يتناول هذا الكتيب تفسير قوله تعالى: { ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض أتيا طوعاً أو كرهاً قالتا أتينا طائعين }، ويرجح بين التفاسير الكثيرة حول ذلك.

المؤلف
التصنيف الموضوعي
60 الصفحات
20*12 القياس
2011 سنة الطبع
978-9933-10-288-3 ISBN
0.075 kg الوزن

هل القول في الآية على سبيل الحقيقة أو المجاز؟
أهو من باب تمثيل المعنى أم هو خطاب تلقاه المخاطب، واستجاب للمطلوب منه؟
قال مؤلف الكتاب
قد رجعت إلى مجموعة من التفاسير المعتبرة لأقف على ما قدمت، ولأخلص بعدها إلى ما يطمئن إليه القلب ومرجحات ذلك بهذا الشأن، وأجدني هنا بداية أسوق مجموعة من الأمور التي أراها ضرورية لتجلية المعنى على قواعد قد اتفق عليها، أو نصبت ليقام عليها صرح التفسير، لكن بعدما أتناول ما جاء في التفاسير.

خصص المؤلف هذا الكتاب لتفسير قوله تعالى: ?ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّماءِ وَهِيَ دُخانٌ فَقالَ لَها وَلِلأَرْضِ ائْتِيا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قالَتا أَتَيْنا طائِعِينَ? [فصلت: 41/11] متسائلاً هل القول في الآية على سبيل الحقيقة أو المجاز؟
ومن أجل تقديم تفسير مختار من بين التفاسير، رجع إلى مجموعة منها ليخلص بعدها إلى ما اطمأن إليه..
وفي بداية البحث ساق مجموعة من أمور رآها ضرورية لتجلية المعنى، على قواعد اتُّفق عليها، أو نصبت ليقام عليها صرح التفسير.
ثم طاف المؤلف بين التفاسير المعتمدة، وساق ما جاء فيها، وناقشها من خلال المبدأ الذي طرحه في البداية حول المجاز والحقيقة.. حتى قدَّم رأيه بأدلة ونقاش علمي.