تخطي إلى المحتوى

الكون بين القرآن والعلم

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $13.00
السعر الأصلي $13.00 - السعر الأصلي $13.00
السعر الأصلي $13.00
السعر الحالي $10.40
$10.40 - $10.40
السعر الحالي $10.40
ما اكثر ما كتب عن الكون ! وما أكثر ما سمعنا من افتراضات عن نشأته الأولى ! وما أكثر الذين قرؤوا عنه من باب الثقافة ! لأنهم يعدونه من أساسيات العلم بالشيء، وكثير قرأ عنه باحثا فيه عن الحقيقة الكبرى ، فرأى فيه منبعا خصبا للإعجاز العلمي، يخاطب أصحاب العقول الذين يريدون معرفة حقيقة هذا الكون المجهول، والبحث عن الله من أثاره في الكون، واثبات خلقه له. 
المؤلف
التصنيف الموضوعي
424 الصفحات
17x24 القياس
2015\الأولى سنة ورقم الطبعة
978-9933-10-825-0 ISBN
0.8 kg الوزن

ما اكثر ما كتب عن الكون ! وما أكثر ما سمعنا من افتراضات عن نشأته الأولى ! وما أكثر الذين قرؤوا عنه من باب الثقافة ! لأنهم يعدونه من أساسيات العلم بالشيء، وكثير قرأ عنه باحثا فيه عن الحقيقة الكبرى ، فرأى فيه منبعا خصبا للإعجاز العلمي، يخاطب أصحاب العقول الذين يريدون معرفة حقيقة هذا الكون المجهول، والبحث عن الله من أثاره في الكون، واثبات خلقه له.


.. وبينما كنت فِي الطريق سمعت قوله تعالى {فَإِن لَمْ تَفْعَلُوا وَلَن تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِى وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [البقرة: 2/24].فتساءلت: كيف تكون الحجارة وقوداً لجنهم، وهي لا تحترق؟ ثم تذكرت نثرات من فيزياء الماضي عن .. (تابع ضمن البحث).
.. وأطلق آينشتاين فرضيته العامة سنة 1905م، وأصر على ثبات الكون، وفرضيته الخاصة سنة 1919م، ولكنه لم يستطع إثبات أي منهما، مع أن جورج لوميتر أدرك أهمية "المبدأ الكوني" الذي افترضه ألكسندر فريدمان، والذي يجعل حل معادلات النظرية العامة تدل على توسع الكون، لكن هذا الحل لم يلق قبولاً عند آينشتاين، فأضاف ما سماه "الثابت الكوني" الذي يمنع من التوسع لمعادلته لقوى الطرد المركزي، فعادت المعادلات تصف كوناً ثابتاً، إلى أن فجر هابل اكتشاف العصر بأن الكون يتوسع؛ فقال آينشتاين: هذه غلطة عمري.
أما فرضيته الخاصة عام 1919م التي أدخل فيها الجاذبية، فقد أثبت صحتها آرثر إدينغتون، فأثبت دون أن يدري إعجازاً علميّاً في سورة [الواقعة : 56/ 75-76]، ... (تابع ضمن البحث).
وبهذا نرى أن آينشتاين صاحب النظريتين المذهلتين، لم يستطع الوصول إلى حل لمعادلات الأولى، ولا إثبات صحة الثانية ... (تابع ضمن البحث).
ناهيك عن عشرات الأمثلة الأخرى التي تقرأ جزءاً منها في هذا البحث.