تخطي إلى المحتوى

ولو بعد حين .. سنرجع

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $8.00
السعر الأصلي $8.00 - السعر الأصلي $8.00
السعر الأصلي $8.00
السعر الحالي $6.40
$6.40 - $6.40
السعر الحالي $6.40
ولو بعد حين .. سنرجع، هي الجزء الثاني من رواية ( أنا هنا .. لم أمت ) للكاتب محمد ماهر الشطة..تناقش الرواية في جزأيها شخصيات واقعية؛ تفاعلت وستتفاعل مع الأحداث السورية منذ بداياتها في 15/3/2011 وحتى عام 2022، مرورا بمرحلة الهجرة إلى ألمانيا والعودة منها .. ترسم في أحداثها صورة لمعاناة السوريين، في بلاد اللجوء والهجرة .. صورة الحنين الذي يمزقهم بانتظار عودتهم لبلدهم . ثم ، وبعد حين، تعكس إصرار أبناء بلاد الشام على الوقوف والمتابعة؛ فلم يعهدوا في تاريخهم كسلاً أو فشلاً مستمراً ..بل على العكس ..كانوا دائما مضرب المثل في سرعة التأقلم ، والسعي المستمر نحو الأفضل .. ( ولو بعد حين .. سنرجع).. رواية جديرة بالقراءة

المؤلف
التصنيف الموضوعي
384 الصفحات
12x20 القياس
2016 سنة الطبع
978-9933-10-948-6 ISBN
0.3 kg الوزن

إنها دمشق .. مدينة الياسمين .. إنها الشام تستقبلهما في حضنها مرة أخرى .. بعد تسع سنوات كاملة .. ترقق قلبها على أولادها و انهمرت أمطارها دموعاً حين لمحت وجهيهما .. ألا تلين قلوب المحبين حين يلتقون؛ مهما طالت فترة غيابهم بعضهم عن بعض ؟؟
لم تستطع أن تخفي فرحها برجوعهما أخيراً لزيارتها .. فتهللت أشجارها وتمايلت .. وغردت عصافيرها وأنشدت!!
تسع سنين .. كيف طاوعهما قلباهما أن يتركاها، وهي التي حضنتهم وقت طفولتهما وصباهما، ثم فرحت بهما وقت لقائهما الأول، وسمعت كلمات حبهما وتنشقت رائحة عطرها ..عطر الياسمين المستخرج من شرايين أرضها!!
لكن لابأس .. فالعتب على قدر المحبة كما يقولون .. نسيت الشام كل شيء حين لمحت حفيدتهما التي أسمياها باسمها .. شــآم .. عندها فقط اطمأنت إلى أنهما لم ينسياها لحظة .. عندها فقط أدركت أنها لم تغادرهم إلا لتبقى معهم .. فجذورهم فيها .. وفروعها معهم .. يستمدون من حبها نسغاً .. وينثرون من أزهارهم رحيقها !!
الحياة لم تتوقف يوماً داخل الشام .. و لن تتوقف .. فذلك قدرها ..
مر عليها الكثيرون .. و سيمر غيرهم .. دافع عنها أهلها بطيبتهم ووسطيتهم وريحهم الذكية .. فكانت أمضى من أسلحة غزاتها والمفسدين فيها .. أعمق من مخططاتهم وشيطنتهم ..
لقد أقسمنا مراراً .. أننا و لو بعد حين .. سنرجع .. سنرجع لها .. فجذورنا مغروسة فيها .. تعانق صخور الشام!!