تخطي إلى المحتوى

تجوع الحرة ولا .. مجموعة قصصية

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $4.50
السعر الأصلي $4.50 - السعر الأصلي $4.50
السعر الأصلي $4.50
السعر الحالي $3.60
$3.60 - $3.60
السعر الحالي $3.60
مجموعة قصصية...تضمّ هذه المجموعة للأديب الناّقد الدّكتور وليد القصّاب خمسَ عشرةَ قصّة قصيرة تعالج قضايا اجتماعيّة وفكريّة ورمزيّة مختلفة، تتناول هموم الإنسان العربيّ المعاصر وأزماته ومعاناته في مجتمع أصبح طافحًا بالهمّ والغمّ، وبكثير من المثالب والعيوب الاجتماعيّة والخلقيّة والإنسانيّة، في ظلّ ظروف سياسيّة واقتصاديّة معيشيّة قاسية لا ترحم. وهي تنطلق من منطلق خلقيّ مسؤول، يدين بعض الآفات التي تفشّت في المجتمع، كالجهل، والرّشوة، والوساطة، والفوضى،وانعدام الأمانة، ووجود غير المناسب في مكان المسؤوليّة والالتزام، وغير ذلك ممّا هو مخالف للدّين والقيم الإنسانيّة النّبيلة. وهي تنحاز إلى الحقّ، وإلى ما يرقى بالإنسان إلى عالم السّمو والنُّبل، بأسلوب حافل بسخرية مرّة. ومن الواضح أنّ عنوان المجموعة الذي كان عنوانًا لإحدى القصص" تجوع الحرّة ولا.."قد قام على أسلوب تناصّ واضح مع الحكمة المشهورة:" تجوع الحرّة ولا تأكل بثدييها" وهو عنوان يعكس هذا الجانب الخلقيّ الذي أرادت المجموعة أن تبرزه، وأن تركِّز عليه؛ فالحرّ الشّريف لا يبيع شرفه، ولا يدنِّس عرضه،ولا يثلِم كرامته، وإنْ جاع وإنْ عَرِيَ. وقد اختار القاصّ جزءًا من عنوان الحكمة" تجوع الحرّة ولا.." وترك مكان بقيتها-" تأكل بثدييْها"- بياضًا ليتيح للقارئ أن يملأ الفراغ بما يناسب موقف الحّرالشريف من الاختيارت والمواقف.
المؤلف
التصنيف الموضوعي
156 الصفحات
12x20 القياس
2022 سنة الطبع
978-605-70675-9-3 ISBN
0.15 kg الوزن

أصبحت الأعباء والهموم ثقيلة فوق ظهره كجبل قاسيون الذي يحتضن دمشق كأم رؤوم، ولكنّ غمزاتهم ولمزاتهم أصبحت أكثر ثقلاً.

لا شيء أصعب من الفقر. أصبح يدرك معنى قول من قال: كاد الفقر يكون كفراً. وقول من قال: لو كان الفقر رجلاً لقتلته.

ولكنْ ماذا يفعل لقتل هذا الفقر الذي أصبح ملازماً له ملازمة ظلّه، بل أصبح لا ينام ولا يصحو إلا على ما يجعله منتصباً أمام عينيه كشبح مرعب؟ وكلما حاول أن يغفل عنه ذكّره به لسانها المسنون دائماً كسكين الجزار.