تخطي إلى المحتوى

الموجز في تاريخ البلاغة

20% خصم 20% خصم
السعر الأصلي $3.50
السعر الأصلي $3.50 - السعر الأصلي $3.50
السعر الأصلي $3.50
السعر الحالي $2.80
$2.80 - $2.80
السعر الحالي $2.80
يبحث في البلاغة عند العرب والظواهر البلاغية في الجاهلية، والبلاغة في ظلال القرآن والمضمون البلاغي في المؤلفات القرآنية والبلاغة في كتب اللغة والنقد، وبحث في الإنحراف والجمود ودعوة إلى الإفادة من أبحاث علم النفس وعلم الجمال والفنون الأدبية الحديثة في البلاغة.

المؤلف
التصنيف الموضوعي
120 الصفحات
24*17 القياس
2014 سنة الطبع
978-9933-10-703-1 ISBN
0.22 kg الوزن

يبحث في البلاغة عند العرب والظواهر البلاغية في الجاهلية، والبلاغة في ظلال القرآن والمضمون البلاغي في المؤلفات القرآنية والبلاغة في كتب اللغة والنقد، وبحث في الإنحراف والجمود ودعوة إلى الإفادة من أبحاث علم النفس وعلم الجمال والفنون الأدبية الحديثة في البلاغة.


صفحات في تاريخ البلاغة العربيَّة، لم يعمد فيها المؤلِّف إلى الشَّرح والتَّفصيل، لأنَّه لم يبغِ من ورائها أن يؤرِّخ لعلوم البلاغة تأريخاً دقيقاً، وإِنَّما كان غرضه منها أن يضع بين أيدي الْقُرَّاءَ فكرة عامة عن المراحل الأساسيَّة، والخطوات البارزة، الّتي خطتها البلاغة العربيَّة، منذ كانت كلمة رائعة على لسان ابن الصّحراء، أو حكماً على الكلمة البليغة أَطلقه سامع متذوِّق، إلى أَن صارت علماً حلَّ بساحته الجفاف بعد الخصب، وصوَّحت خمائله بعد نضرة، وأصبح ذا ثلاث شعب، لا تغني في إدراك الجمال، ولا تشفع في معرفة الأَدب.
وعرض المؤلِّف أسباب تأخر البلاغة وتردِّيها، والانحراف الذي أَصاب مفهومها، وما ينبغي أن تكون عليه وتؤول إليه.
وأوجزَ في الخاتمة نظرته إلى البلاغة، وما يجب أن تستعين به من عِلْم وذوق، وأَن تتَّصف به من سعة وشمول، وأن تفيد منه من أبحاث علم الْنَّفس، وعلم الْجَمَال، وأَن تتَّسع له من فنون أَدبية حديثة.

يتناول هذا الكتاب صفحات موجزة في تاريخ البلاغة العربية، ويهدف إلى أن يضع بين أيدي الطلاب فكرة عامة عن المراحل الأساسية، والخطوات البارزة التي خطتها البلاغة العربية منذ كانت كلمة رائعة على لسان ابن الصحراء، أو حكماً على الكلمة البليغة أطلقه سامع متذوق، إلى أن صارت علماً حل بساحته الجفاف بعد الخصب، وصوحت خمائله بعد نضرة، وأصبح ذا ثلاث شعب لا تغني في إدراك الجمال، ولا تشفع في معرفة الأدب.

ويتخلل العرض الموجز في الكتاب آراء في أسباب تأخر البلاغة وترديها، والانحراف الذي أصاب مفهومها، وفيما ينبغي أن تكون عليه وتؤول إليه، لتكون حية من خلال النصوص، ولتدخل عنصراً من عناصر التقدم وتقويم الأدب.

ويعرض الكتاب للبلاغة في العصر الحاضر، ويحلل نظرة الجيل الجديد إلى هذا العلم، ويبين سبب تلك النظرة، ويبحث في البلاغة عند العرب وظواهرها في العصر الجاهلي، وفي ظلال القرآن والمؤلفات القرآنية، وفي كتب اللغة والأدب والنقد، ويبين أخيراً انحرافها وجمودها.

ويوضح ما ينبغي أن تكون عليه النظرة إلى البلاغة، وما يجب أن تستعين به من علم وذوق، وأن تتصف به من سعة وشمول واستفادة من أبحاث علوم النفس والجمال والفنون الأدبية الحديثة.